تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

بدء الاحتفالات بعيد الميلاد في بيت لحم

مدينة بيت لحم 3-12-2016 (رويترز)
نص : أ ف ب
2 دقائق

بدأ المسيحيون صباح السبت 24-12-2016 الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، مع تدفق عشرات الفلسطينيين والسياح إلى ساحة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

إعلان

شهدت المدينة وفق التقليد المسيحي ولادة السيد المسيح، وفيها كنيسة المهد التي سيجري فيها قداس منتصف الليل.
وبدأ البعض بالتقاط صور سيلفي في ظل شجرة الميلاد الضخمة المزينة بالاضواء الذهبية في ساحة المهد، على وقع استعراض فرق الكشافة في المدينة الواقعة جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وتبث اغاني وترانيم الميلاد باللغة العربية قرب الساحة. وتم نشر قوات امنية فلسطينية في الشوارع التي تؤدي الى ساحة الكنيسة.

وتجمع كثيرون في انتظار وصول موكب المدبر الرسولي لبطريركية القدس لطائفة اللاتين بيار باتيستا بيتسابالا الى المدينة بعد ظهر السبت.
وقالت فاليريا (21 عاما) التي جاءت من ولاية ويسكونسن الاميركية لوكالة فرانس برس "إنه شعور عظيم للغاية. هذا أول عيد ميلاد اقضيه بعيدا من منزلي..ولكن من الرائع جدا ان اكون في بيت لحم".

وقدم رمزي الدرزي، وهو مسيحي من العاصمة الاردنية عمان، مع طفليه الى الأراضي الفلسطينية لقضاء عطلة عيد الميلاد مع عائلة زوجته في قرية جفنا المسيحية قرب رام الله. وقال الرجل مبتسما "هذه زيارتي الاولى لبيت لحم ولفلسطين، الشعور لا يوصف. الأجواء رائعة للغاية. نحن فرحون باستعراضات الكشافة الجميلة. لم نتوقع هذا صراحة".
وأعرب السائح الكندي بول الذي قدم مع مجموعة من أصدقائه لقضاء عيد الميلاد في بيت لحم، عن تأثره بوجوده في المدينة. وتابع "هذا أمر قرأنا عنه كثيرا منذ ان كنا صغارا للغاية. قرأنا عنه في الكتاب المقدس ولكن أن تكون هنا أمر من الصعب وصفه".

وسيشارك الرئيس الفلسطيني محمود عباس في قداس منتصف الليل بالاضافة الى مسؤولين أجانب.
وتم توزيع نحو 2500 تذكرة للقداس.

ويتطلع المسؤولون الفلسطينيون إلى موسم افضل للأعياد هذا العام بعد موسم مخيب للآمال العام الماضي بسبب أعمال العنف.

وتوقع مسؤولون في قطاع السياحة أن يزور عشرات الآلاف المواقع الدينية في القدس وبيت لحم والناصرة في فترة الأعياد.
والعام الماضي، اندلعت أعمال عنف منذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر 2015 ما أدى الى مقتل 246 فلسطينيا في مواجهات بين فلسطينيين وإسرائيليين واطلاق نار وعمليات طعن قتل فيها أيضا 36 اسرائيليا إضافة إلى أميركيين اثنين وأردني واريتري وسوداني، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس.

وتقول الشرطة الاسرائيلية إن معظم الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها او الجيش خلال تنفيذهم أو محاولة تنفيذهم هجمات على اسرائيليين. وأثرت اعمال العنف العام الماضي على احتفالات عيد الميلاد بحيث لم يشارك كثيرون فيها.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.