تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة - روسيا

أوباما يعاقب بوتين

(أرشيف)

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس 29 ديسمبر 2016سلسلة من الإجراءات ضد روسيا إثر اتهامها بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية، معتبرا 35 دبلوماسيا "أشخاصا غير مرغوب فيهم".

إعلان

وقال أوباما في بيان إن العقوبات لا تتوقف عند هذا الحد محذرا من أن الولايات المتحدة ستتخذ خطوات أخرى "في الوقت الذي نختاره بما في ذلك عمليات لن يتم الكشف عنها".

وأضاف أوباما "لقد أمرت بعدد من التدابير ردا على المضايقات العدائية من الحكومة الروسية لمسؤولين أميركيين وعمليات القرصنة التي استهدفت الانتخابات الأمريكية".

وتابع أن "هذه الإجراءات تأتي بعد تحذيرات متكررة خاصة وعامة أرسلناها للحكومة الروسية، وهي رد ضروري ومناسب على الجهود الرامية إلى الإضرار بالمصالح الأمريكية في انتهاك للمعايير الدولية للسلوك المعمول بها".

وبين التدابير التي أعلن عنها، فرض عقوبات على مديرية الاستخبارات الروسية وجهاز الأمن الفدرالي الروسي، بالإضافة إلى إغلاق مجمعين روسيين في نيويورك وميريلاند تقول الولايات المتحدة إنهما "لأغراض على علاقة بالاستخبارات".

موسكو: "عقوبات غير بناءة"

وقالت وكالة أنترفاكس الروسية للأنباء مساء الخميس نقلا عن قنسطنطين دولجوف مفوض وزارة الخارجية الروسية لشؤون حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون إن العقوبات الأمريكية الجديدة غير بناءة وسوف تضر بتحسين العلاقات الثنائية.

عقوبات متأخرة

وقال بول ريان رئيس مجلس النواب الأمريكي اليوم الخميس إن روسيا "سعت باستمرار لتقويض" المصالح الأمريكية وإن العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس باراك أوباما على روسيا "متأخرة".

وقال ريان في بيان "رغم أن الإجراء الذي اتخذته الإدارة اليوم متأخر إلا أنه وسيلة ملائمة لإنهاء ثمانية أعوام من السياسة الفاشلة مع روسيا."

وأضاف ريان أن الإجراءات "مثال واضح على عدم فعالية السياسة الخارجية لهذه الإدارة والتي تركت أمريكا أضعف في عيون العالم".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن