تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اتفاق على وقف شامل لإطلاق النار في سوريا يبدأ الليلة

أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / وكالات
4 دقائق

أعلن الجيش السوري في بيان الخميس 29 ديسمبر 2016 وقفاً شاملاً للعمليات القتالية على جميع الأراضي السورية بدءاً من منتصف ليل الخميس الجمعة، على أن "يُستثنى" من القرار "تنظيما "داعش" وجبهة النصرة الإرهابيان والمجموعات المرتبطة بهما".

إعلان

ويأتي بيان الجيش السوري بعد وقت قصير على إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين "الحكومة السورية والمعارضة المسلحة"، وصرح بوتين "تم توقيع ثلاثة وثائق الأولى بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة حول وقف لإطلاق النار على مجمل الأراضي السورية"، موضحا أن وثيقة أخرى تشمل مفاوضات السلام.

الائتلاف السوري المعارض يدعم
من جهته، أعرب الائتلاف السوري المعارض الخميس دعمه لاتفاق وقف إطلاق النار الشامل في سوريا، وفقا لما أكد متحدث باسمه الخميس.

وقال أحمد رمضان رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السوري لوكالة فرانس برس "يعبر الائتلاف الوطني عن دعمه للاتفاق ويحث كافة الأطراف على التقيد به".

"خفض" الوجود العسكري الروسي
وفي ذات السياق، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس "خفض" الوجود العسكري الروسي في سوريا حيث تشن قواته حملة غارات جوية لدعم النظام في دمشق منذ ايلول/سبتمبر 2015.

وصرح بوتين في لقاء مع وزيري الخارجية والدفاع "انا أؤيد اقتراح وزارة الدفاع بخفض وجودنا العسكري في سوريا". واكد "لكننا سنواصل بدون شك مكافحة الارهاب الدولي".

روسيا وتركيا الـ "ضامنان"

من جهتها، قالت وزارة الخارجية التركية الخميس إن تركيا وسوريا ستعملان كضامنين لوقف لإطلاق النار من المقرر أن يبدأ سريانه في عموم سوريا منتصف الليل.

وقالت أنقرة إن اتفاق وقف إطلاق النار يستثني التنظيمات التي يعتبرها مجلس الأمن الدولي تنظيمات إرهابية وأشارت إلى أهمية دعم الدول المؤثرة في الأطراف المقاتلة.

وأوردت الخارجية التركية في بيان "بمقتضى هذا الاتفاق وافقت الأطراف على وقف كل الهجمات المسلحة بما فيها الهجمات الجوية ووعدت بألا توسع المناطق الواقعة تحت سيطرتها."

وجاء في البيان أن ممثلين من الحكومة السورية والمعارضة سيجتمعون قريبا في "آستانة" عاصمة قازاخستان تحت إشراف الدول الضامنة للاتفاق.

وكانت روسيا حليفة دمشق وتركيا الداعمة للمعارضة السورية قد أجريتا خلال الفترة الاخيرة محادثات من اجل وقف إطلاق النار في سوريا من شأنه ان يفتح الطريق امام محادثات سلام في استانا في كازاخستان.

وكان وزير الخارجية التركية مولود تشاوش أوغلو قد أعلن في وقت سابق الخميس ان في حال نجاح وقف إطلاق النار فان مفاوضات سياسية بين السلطات السورية والمعارضة ستجري في استانا.

وشهدت الفترة الماضية تقاربا بين موسكو حليفة دمشق وتركيا الداعمة للمعارضة السورية، برز خلال اتفاق الشهر الحالي تم بموجبه اجلاء مقاتلي الفصائل المعارضة والمدنيين الراغبين بالمغادرة من مدينة حلب، ما اتاح للجيش السوري السيطرة عليها بالكامل.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.