اليمن - موجز إخباري 30-12-2016

اليمن: تصعيد قياسي للأعمال الحربية في محيط صنعاء والحدود مع السعودية

 معارك عنيفة جنوب اليمن وسط تقدم للقوات الموالية
معارك عنيفة جنوب اليمن وسط تقدم للقوات الموالية (الصورة من فرانس24)

استمرت المعارك عنيفة اليوم الجمعة بين القوات الحكومية والمسلحين الحوثيين وحلفائهم العسكريين عند الشريط الحدودي مع السعودية وجبهات القتال الداخلية في شبوة والجوف، وتعز ومأرب وريف العاصمة اليمنية صنعاء.

إعلان

في الجبهة الحدودية، أعلن الحوثيون مساء أمس الخميس إسقاط مروحية أباتشي تابعة للقوات السعودية جنوبي منطقة نجران، غير انه لم يصدر أي تعليق من الجانب السعودي عن خسائر حربية من هذا النوع فائق الكفاءة.

واليوم الجمعة تحدث الحوثيون عن إسقاط طائرة استطلاع سعودية في منطقة جازان جنوبي المملكة.

كما افادت وكالة الأنباء الخاضعة للحوثيين بمقتل 9 جنود سعوديين بقصف مدفعي وصاروخي وعمليات قنص في مواقع حدودية في نجران وجازان وعسير، حيث يستميت تحالف الحوثيين من أجل تحقيق اختراق ميداني وزان نحو العمق السعودي.

وفي محافظة شبوة تحدثت مصادر عسكرية حكومية عن صد هجوم مضاد شنه الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق في محاولة لكسر حصار تفرضه القوات الحكومية على مقاتلي الجماعة وحلفائها في منطقتي "حيد بن عقيل" و"طوال السادة" بمديرية عسيلان شمالي غرب المحافظة النفطية شرقي البلاد. وقالت المصادر إن القوات الحكومية تلقت دعما جويا مكثفا من مقاتلات التحالف، قاد إلى افشال الهجوم.

القوات الحكومية، شنت في المقابل قصفا مدفعيا عنيفا على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق في مدينة النقوب بمديرية عسيلان على الحدود مع مديرية بيحان، حيث أهم خطوط إمداد تحالف الحوثيين من محافظة البيضاء المجاورة وسط البلاد.

وكانت القوات الحكومية، أطلقت الثلاثاء حملة واسعة شارك فيها ثلاثة من ألويتها العسكرية لاستعادة مديريتي بيحان وعسيلان المتاخمتين لمحافظتي مأرب والبيضاء من قبضة الحوثيين وقوات الرئيس السابق.

وأعلن حلفاء الحكومة خلال الأيام الماضية، استعادة عديد مواقع في مديريتي عسيلان وبيحان بدعم من مقاتلات التحالف، لكن هذا التقدم الحكومي يبقى غير حاسم مع تعثر الوصول إلى منطقتي النقوب والقنذع على طريق امداد الحوثيين من محافظة البيضاء المجاورة وسط البلاد.

وفي السياق استمرت المعارك عنيفة لليوم التاسع على التوالي بين المتحاربين اليمنيين في مديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية، حيث يكافح حلفاء الحكومة من أجل التقدم باتجاه نقيل بن غيلان المطل على تحصينات قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق عند أبواب صنعاء الشمالية والشرقية.

ويواجه حلفاء الحكومة صعوبات كبيرة للتقدم في هذه الجبهة، مع استماتة الحوثيين وقوات الرئيس السابق في الحفاظ على مواقعهم استفادة من الطبيعة الجبلية الوعرة للمديرية الاستراتيجية الواقعة عند مفترق طرق بين ثلاث محافظات.

كما درات معارك عنيفة بين الطرفين في مديرية صرواح بمحافظة مأرب المجاورة، حيث أعلنت القوات الحكومية الأربعاء إطلاق عملية عسكرية لاستعادة ما تبقى من مواقع خاضعة لسيطرة الحوثيين وقوات الرئيس السابق غربي المحافظة النفطية.

وقالت مصادر محلية لمونت كارلو الدولية، إن حلفاء الحكومة، كانوا تقدموا اليوم الجمعة إلى موقع "النصيب الاحمر" المطل على سوق ومركز مديرية صرواح، قبل أن يتراجعوا منه نهارا تحت ضغط القصف المدفعي والصاروخي العنيف من مواقع الحوثيين.

وذكرت وكالة الأنباء الخاضعة للحوثيين، إن مقاتلي الجماعة وحلفاءها العسكريين، تمكنوا من تأمين ثلاثة مواقع هامة في سلسلة جبال يام الاستراتيجية المطلة على مفترق طرق بين محافظات مأرب والجوف وصنعاء ، إثر معارك دامية اسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.
وقالت الوكالة إن هذا التقدم الميداني يتيح للمقاتلين الحوثيين فرض سيطرة نارية على الطريق الرئيس الرابط بين الجوف ومديرية نهم، حيث ترابط قوات حكومية معززة بآليات عسكرية ثقيلة تابعة للتحالف استعدادا لمعركة تبدو مكلفة لاستعادة العاصمة صنعاء الخاضعة لجماعة الحوثيين منذ سبتمبر أيلول الماضي.

وفي محافظة الجوف شمالي شرق البلاد، قال حلفاء الحكومة إن قتلى وجرحى سقطوا في صفوف الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، بهجوم على مواقع للقوات الحكومية في جبهة "صبرين" بمديرية خب الشغف غربي المحافظة الصحراوية الحدودية مع السعودية.

وفيما أكدت تلك المصادر أن القوات الحكومية تصدت للهجوم بعد معارك عنيفة استمرت 6 ساعات، قال الحوثيون إن مقاتليهم استعادوا ثلاثة مواقع في المنطقة، وكبدوا حلفاء الحكومة خسائر فادحة في الأرواح والعتاد العسكري.

كما أفاد الحوثيون بمقتل عنصرين من القوات الحكومية وإصابة سبعة آخرين بقصف مدفعي استهدف تحصيناتهم في مديرية المتون غربي محافظة الجوف.
وقتل 4 مسلحين حوثيين وعنصرين من القوات الحكومية بمعارك كر وفر في محافظة تعز جنوبي غرب البلاد، حسب ما أفادت مصادر إعلامية موالية للحكومة.

في الأثناء تحدث الحوثيون عن مقتل4 عناصر من القوات الحكومية بمعارك بين الطرفين في منطقة الشقب في جبل صبر جنوبي شرقي مدينة تعز.

إلى ذلك شنت مقاتلات التحالف سلسلة غارات جوية على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في محيط العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات صعدة وشبوة وتعز والحديدة ومأرب واب.

ورصد الحوثيون أكثر من 65 غارة جوية خلال الساعات الأخيرة تركزت معظمهما على معاقل الجماعة في محافظة صعدة، وأهداف متقدمة في مناطق نجران وجازان وعسير جنوبي السعودية.

وقالت مصادر إعلامية موالية للحكومة إن 8 مسلحين حوثيين قتلوا بغارة جوية في مديرية حيدان جنوبي غرب مدينة صعدة، معقل زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي .
كما طالت الغارات الجوية مواقع للحوثيين في مديريات سحار والظاهر وباقم شمالي مدينة صعدة قرب الحدود مع السعودية .
وضربت غارات تعزيزات ومواقع للحوثيين ومعسكر للحرس الجمهوري الموالي في مديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء.
وأصيب 6 أشخاص بغارات جوية استهدفت مديرية المخا الساحلية على البحر الأحمر.
كما ضربت غارات معسكر خالد بن الوليد في مفرق المخا غربي مدينة تعز، ومعسكر الحمزة شرقي مدينة اب.
واستهدفت غارات مطار الحديدة في المدينة الساحلية والميناء الاستراتيجي على البحر الأحمر .

وشن الطيران الحربي غارات على مديرية صرواح غربي محافظة مأرب، ومديرية عسيلان شمالي غرب محافظة شبوة المجاورة.
وقصف الطيران مواقع للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مديريات عبس وميدي شمالي محافظة حجة الحدودية مع السعودية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن