أخبار العالم

2016 عام حافل بمقدمات لعالم جديد - فيديو

فيسبوك

كان العام 2016 عاما حافلا بالاضطرابات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وشهد أحداثا ستكون لها آثار عميقة على العالم في المستقبلين القريب والبعيد، مثل انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، وصعود اليمين المتطرف والشعبوي في أوروبا، وموجات الهجرة الضخمة عبر المتوسط باتجاه القارة العجوز... وغيرها.

إعلان

 

شهد عام 2016 الكثيرة من الأحداث المؤسفة والحزينة، كاعتداءات إرهابية في عدة مدن وعواصم أوروبية من باريس ونيس إلى بروكسل وبرلين وغيرها، وصولا إلى تركيا وأيقونتها السياحية إسطنبول، وكذلك خسرت البشرية عشرات الشخصيات المؤثرة مثل الزعيم ا لكوبي فيديل كاسترو و ديفيد بووي نجم الروك البريطاني ورمز ثقافة البوب، وإدغار ميتشيل رائد الفضاء الأمريكي وهو واحد من قلائل مشوا على سطح القمر، أو الكاتب والفيلسوف الإيطالي أمبيرتو إيكو، أو الشاعر التونسي محمد الصغير أولاد أحمد، أو المصممة المعمارية العراقية الشهيرة زها حديد وغيرهم من الشخصيات المؤثر.

بالمقابل شهد العالم في هذا العام أحداثا إيجابية وانفراجات سياسية وتلون العام أيضا بالبهجة، كما في الألعاب الأولمبية في ريو، أو توقيع اتفاقية سلام بين الحكومة الكولومبية ومنظمة الفارك لينتهي بذلك صراعا دمويا استمر أكثر من نصف قرن، أو استعادة مدينة الموصل من تنظيم "الدولة الإسلامية". وكذلك يمكن أن يكون اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا وترحيب مجلس الأمن بالهدنة مدخلا لمفاوضات سلام تنهي الحرب في سوريا.

<iframe width="320" height="170" src="https://www.youtube.com/embed/t9WBHsOvWjg" frameborder="0" allowfullscreen></iframe>

 

وكذلك كان لمنح جائزة نوبل للآداب للموسيقي الأمريكي بوب ديلان، علامة فارقة ميزت هذا العام، فهذه أول مرة تمنح الجائزة لموسيقي ومؤلف أغاني.... وأحداث أخرى كثيرة.

على الصعيد العلمي حققت البشرية الكثير من الاكتشافات والاختراعات، لعل آخرها التوصل إلى لقاح فعال ضد فيروس إيبولا ما يبشر بوضح حد لهذا الوباء، كما تمكن باحث شاب يدعى جورج فرودشام من ابتكار جهاز واعد في علاج مرض الملاريا الذي يقتل الآلاف كل عام في إفريقيا، وكذلك اكتشفت البشرية بفضل الياباني يوشينوري أوسومي عملية الالتهام الذاتي الأمر الذي لعب دورا حاسما في فهم تجدد الخلايا وردة فعل الجسم على الجوع والالتهابات.

وكذلك حقق العام 2016 كشفا هاما في مجال الفيزياء عندما كشف ثلاثة علماء هم ديفد توليس من جامعة واشنطن الأميركية ودونكان هالداين من جامعة برنستون الأميركية، ومايكل كوسترليتز من جامعة براون الأميركية. ابحاثهم التي أفضت "إلى إحراز تقدم في الفهم النظري للأسرار الغامضة للمادة، وفتحت آفاقا جديدة في تطوير مواد مبتكرة".

كما شهد عام 2016 وضع "اتفاقية باريس" حول المناخ التي وقعت عليها 195 دولة في عام 2015، موضع التنفيذ بهدف احتواء ارتفاع معدل درجات الحرارة دون الدرجتين المئويتين مقارنة بمستويات درجات الحرارة في الحقبة ما قبل الصناعية، ومواصلة تنفيذ الخطوات الرامية إلى الحد من ارتفاع درجات الحرارة إلى 1,5 درجة مئوية. وفي المجال البيئي والطاقة البديلة أيضا شهد العالم إنجازا كبيرا لطائرة " سولار إمبلس 2" وفريقها عندما حققت إنجازا تاريخيا بطيرانها حول العالم دون استهلاك قطرة وقود واحدة، وإنما بالاعتماد على الطاقة الشمسية بشكل كامل في رحلتها، وهو ما يفتح آفاقا واعدة في مجال استثمار الطاقة الشمسية والطاقات البديلة.

أخيرا، لا بد من الإشارة إلى أن نجاح دونالد ترامب في الانتخابات الأمريكية سيشكل علامة فارقة ستميز طويلا عام 2016، فالرجل القادم من عالم الأعمال والشهرة كنجم تلفزيوني، يشكل تهديدا كبيرا للسياسات الأمريكية التقليدية للحزبين المتناوبين على السلطة في البلاد، وهو يثير مخاوف كثيرة قبل استقراراه في البيت الأبيض، وخصوصا أنه وعد بالانسحاب من اتفاق باريس بشأن المناخ، ويهدد بتغيير جذري لشكل العلاقات الخارجية الأمريكية من خلال إعلانه عن إعجابه ببوتين رئيس البلد الذي لطالما كان منافسا تقليديا للولايات المتحدة ـ روسيا ـ بحكم أنها الوريث للاتحاد السوفييتي وتجربة الحرب الباردة، إضافة إلى إثارته لحفيظة الصين والخروج عن البروتكول المعتمد في البيت الأبيض بشأن مشاكل الصين مع جيرانها عندما تبادل الحديث هاتفيا مع رئيسة تايوان التي تطالب بالانفصال عن الصين.... هذا فضلا عن إشارات كثيرة حول تغيرات جذرية في السياسية الأمريكية في الشرق الأوسط في عهد الرئيس الجديد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم