اليمن: الموجز 2017/01/02

عشرات القتلى والجرحى بينهم مدنيون بمعارك عبر الحدود وغارات جوية

رويترز

تصعيد عسكري كبير للعمليات القتالية بين حلفاء الحكومة من جهة والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق على طول الشريط الحدودي مع السعودية.

إعلان

وافادت مصادر رسمية سعودية بمقتل 25 مسلحا من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق بينهم قيادي بارز في الجماعة عند صد هجوم مسلح عبر الحدود قبالة منطقة نجران جنوبي غرب البلاد.

في المقابل تحدث الحوثيون عن مقتل 10 جنود سعوديين بقصف صاروخي في محيط موقع السديس الحدودي بمنطقة نجران المتاخمة لمحافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين شمالي اليمن.

وافادت مصادر اعلامية موالية للحوثيين ان مقاتلات التحالف شنت اكثر من 70 غارة جوية لمنع تقدم مقاتلي الجماعة وحلفائها في منطقتي نجران وجازان.

ومنذ انطلاق العمليات العسكرية لقوات التحالف في اليمن اواخر مارس 2015، سقط الاف القتلى والجرحى بينهم مدنيون بمعارك دامية وقصف مدفعي وصاروخي متبادل على جانبي الحدود بين البلدين.

واطلق الحوثيون أكثر من 40 ألف مقذوف عسكري عبر الحدود منذ بدء الحرب، حسب المتحدث باسم قوات التحالف العميد احمد عسيري، مادفع الرياض إلى" إخلاء نحو عشر قرى، ونقل أكثر من 7000 شخص من مناطق حدودية وإغلاق أكثر من 500 مدرسة".

وتقول قوات التحالف ان 500 مدنيا قتلوا على الاقل بقذائف وصواريخ أطلقها الحوثيون على بلدات وقرى سعودية منذ بدء العمليات العسكرية ضد الجماعة والرئيس السابق أواخر مارس/آذار 2015.

في السياق استمر التصعيد العسكري على أشده في جبهات القتال الداخلية، خاصة في محافظات الجوف وشبوة وتعز.

واعلنت القوات الحكومية الاحد احراز تقدم ميداني جديد في محافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين شمالي البلاد باستعادة ثلاثة مواقع في محيط منفذ البقع الحدودي مع السعودية، حوالي 150كم شمالي شرق مدينة صعدة.

ويأتي هذه التقدم بعد يوم من اعلان القوات الحكومية استعادة مقر قيادة اللواء 101 مشاة في منطقة البقع بغطاء جوي من مقاتلات التحالف، ضمن حملة عسكرية نحو معاقل الحوثيين في محافظة صعدة.

ويكافح حلفاء الحكومة منذ شهور من اجل نقل المعركة الى معاقل الحوثيين الذين يشنون هجمات برية مستمرة عبر الحدود في محاولة لتحقيق اختراق ميداني نحو العمق السعودي.

وفي محافظة الجوف المجاورة، اعلن الحوثيون استعادة السيطرة على موقعين عسكريين في منطقة "الصبرين" بمديرية خب والشعف غربي المحافظة الصحراوية الحدودية مع السعودية.

الى ذلك قالت القوات الحكومية في محافظة الجوف انها تصدت لهجوم مضاد شنه الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق في محاولة لاستعادة مواقع خسروها خلال معارك الايام الماضية في مديرية عسيلان شمالي غرب محافظة شبوة النفطية شرقي اليمن.

وقال قائد اللواء 21 ميكا العميد جحدل العولقي ان الحوثيين شنوا هجوما كبيرا على موقعي السليم والسويداء شرقي عسيلان، لكنه افاد ان قواته اجبرتهم على التراجع بعد مواجهات عنيفة خلفت قتلى وجرحى من الجانبين.

وكانت القوات الحكومية، أطلقت الثلاثاء الماضي حملة عسكرية واسعة لاستعادة اخر معاقل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مديريتي بيحان وعسيلان المتاخمتين لمحافظتي مارب والبيضاء.

ونجح حلفاء الحكومة خلال الايام الماضية، في استعادة عديد مواقع بدعم من مقاتلات التحالف، لكن هذا التقدم الحكومي يبقى غير حاسم مع تعثر الوصول الى منطقتي "النقوب" و"القنذع" على طريق امداد الحوثيين من محافظة البيضاء المجاورة وسط البلاد.

وفي مدينة تعز تحدثت مصادر اعلامية حكومية عن مقتل 5 مدنيين بينهم طفل وامرأتان واصابة 5 اخرين بقصف مدفعي وصاروخي على مناطق مأهولة بالسكان خاضعة لحلفاء الحكومة عند الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة تعز.

المصادر ذاتها قالت ان 3 من المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق قتلوا بمعارك كر وفر في جبهات متفرقة بالمحافظة الممتدة الى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر.

في المقابل قال الحوثيون ان عنصرين من القوات الحكومية قتلا بمعارك بين الطرفين جنوبي شرق مدينة تعز.

وتلقت القوات الحكومية خلال الساعات الاخيرة دعما جويا من مقاتلات التحالف الذي شن سلسلة ضربات واسعة على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في محيط العاصمة صنعاء ومحافظات صعدة والحديدة والضالع وحجة وشبوة.

كما استهدفت الغارات الجوية اهدافا متقدمة للحوثيين في نجران وجازان وعسير جنوبي غرب السعودية.

ودمرت 5 غارات جوية مستودعات اسلحة وتحصينات للحوثيين وقوات الرئيس السابق وشبكة للاتصالات في منطقة مريس بمديرية قعطبة شمالي محافظة الضالع وسط البلاد.

وقتل 8 مدنيين واصيب اخرون بغارات جوية في محافظتي صعدة والحديدة، ضمن سلسلة ضربات على مواقع متفرقة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في محافظات الشريط الحدودي والساحل الغربي على البحر الاحمر.

وقصف الطيران الحربي مواقع للحوثيين في مديرية حرض شمالي محافظة حجة الحدودية مع السعودية، ومديرية صرواح غربي محافظة مأرب.

كما دمرت غارات شبكة للاتصالات في مديرية ثلا جنوبي غرب محافظة عمران، وضربت مواقع للحوثيين وقوات الرئيس السابق في مديريتي نهم وصعفان شرقي وغربي مدينة صنعاء.

واستهدفت غارات مواقع للحوثيين وقوات الرئيس السابق في مديرية عسيلان شمالي غرب محافظة شبوة، ومديرية مقبنة غربي محافظة تعز، وسلسلة جبال كهبوب غربي محافظة لحج.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن