أخبار العالم

مقر الحزب الشيوعي البلغاري: شاهد باق على ماض مضى

أ ف ب
إعداد : مونت كارلو الدولية

مستلقياً بجلال على إحدى قمم سلسلة جبال البلقان، يقبع المقر الرئيس للحزب الشيوعي البلغاري مقاوماً للزمن وشاهداً على ماض كانت فيه "جمهورية بلغاريا الشعبية" جزءاً من عالم يبدو اليوم غريباً بقدر ما هو ممتنع عن الاندثار ورافض للزوال.

إعلان

المبنى الذي أريد له أن يعكس مجد الشيوعية بأبهى وأضخم صورة يتخذ شكل طبق طائر هائل الحجم محاطاً بالنوافذ الكاشفة من على قمة Buzludja وسط البلاد (1450 متر) وإلى جانبه عامود خرساني مزين بنجمة حمراء وكأنها منارة هادية، على عادة فهم شيوعي عتيق للحق والصواب باعتبارهما منتجاً سوفيتياً.

فليكر (glynniqua)

فليكر (Chris Kuklok)

فليكر (Rumena Zlatkova)

يرحب بك هذا "المعبد" الشيوعي بعبارة متهالكة منقوشة على بابه الرئيسي، مستقاة من قاموس "الأممية" تقول: "انهضوا يا معذبي الأرض!"، ولا يزال واضحاً حتى اليوم في سقف صالة المؤتمرات الرئيسية الآيل للسقوط وبشكل يدعو إلى الدهشة منجل ومطرقة ذهبيان محاطان بالشعار الخالد "يا بروليتاريي جميع الأمم اتحدوا!".

فليكر (ggia)

فليكر (Athena Lao)

فليكر (lostmuzak)

من المعالم الباقية اليوم في الصرح المهمل والمتروك لمصيره تظهر كذلك الفسيفساء المحيطة بجدران القاعة الرئيسية وتمثل مشاهداً من معارك وبورتريهات لماركس وإنجلز ولينين... وكذلك للديكتاتور البلغاري تودور جيفكوف الذي تبدو صورته وكأنها شوهت عمداً فيما بعد.

افتتح النصب عام 1981 في إطار الاحتفالات بالذكرى 90 لولادة الحزب الشيوعي البلغاري على يد خلية من الاشتراكيين يقودهم ديميتري بالغوييف كانوا ينظمون اجتماعاتهم السرية في هذا المكان. والمكان أيضاً كان قد شهد آخر المعارك بين المتمردين البلغار والإمبراطورية العثمانية نهاية القرن التاسع عشر.

فليكر (ggia)

فليكر (hélène veilleux)

فليكر (Lisa)

فليكر (Lisa)

فليكر (Lisa)

تبدو الحكومة البلغارية اليوم في حيرة من أمرها بشأن ما يمكن فعله تجاه المبنى الكبير، فهل تدمره وتدمر معه جزءاً من تاريخ البلاد؟ أم تبقيه على حاله الخرب وتحوله معلماً سياحياً؟ أم تباشر عمليات إصلاح باهظة قدرت كلفتها بـ15 مليون يورو؟

آخر ما قاله رئيس الوزراء بويكو بوريسوف (يمين الوسط) بخصوص النصب كان عام 2012 حين اعتبر أنه يعود إلى من أسماهم "ورثة الحزب الشيوعي" ويقصد الحزب الاشتراكي البلغاري الحالي وقامت حكومته بنقل الملكية فعلاً إلى الحزب الذي، ولصعوبة الترميم وتكاليفه، تركه على حاله مقصداً لبعض المهتمين وبعض الراغبين بعودة الماضي... وبعض الحالمين!

فليكر (Rumena Zlatkova)

أ ف ب

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن