تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اخبار العالم

رئيس بلدية برازيلية يثير الدهشة بسبب قراره "تسليم مفاتيح المدينة إلى الله"

رئيس بلدية غوانامبي جايرو ماجاليايس ( تويتر )

أثار رئيس بلدية جديد في البرازيل عاصفة من التعليقات والانتقادات بعد إصداره مرسوما بتسليم "مفاتيح المدينة إلى الله"، واضطر إلى الاعتذار.

إعلان

وأمر المدعي العام في مدينة غوانامبي الشروع في مسار قضائي لإبطال هذا المرسوم المخالف للدستور، والذي أثار دهشة الموظفين في البلدية وتعليقات غاضبة أو ساخرة.
  
وجاء في المرسوم البلدي "أنا، جايرو ماجاليايس، الذي اختارني الله، وفزت بالاقتراع الشعبي لولاية تمتد من 2017 إلى 2020، أصدر قرارا بتسليم مفاتيح البلدية إلى الله".
  
وأضاف رئيس بلدية هذه المدينة البالغ عدد سكانها 85 ألف نسمة والواقعة في شمال شرق البرازيل "أعلن أن هذه المدينة تابعة لله"، وهو منتخب عن الحزب الاشتراكي البرازيلي.
  
وأشار إلى أن هذا القرار "لا رجعة عنه"، وانه قرر "باسم الله، إلغاء كل الاتفاقات المعقودة مع أي اله آخر" محذرا "القوى التي تحكم عالم الظلام من أنها ستقف وتسأل أمام الرب يسوع المسيح الناصري" شخصيا.
  
وزاد من حدة الدهشة أن ماجاليايس لم يكشف قط خلال حملته الانتخابية عن قناعاته الدينية، بحسب وسائل الإعلام المحلية.
  
وبعد موجة الاستياء التي عمت المدينة، عاد ماجاليايس واعتذر من كل من شعروا بالإهانة من مرسومه، بحسب ما أعلن في بيان.
  
واقسم انه لم يكن ينوي أبدا المساس بعلمانية الدولة، وتعهد أن تكون مدينته للكل من دون تمييز.
  
وتضم البرازيل أكبر عدد من الكاثوليك في العالم، علما أن عدد اتباع الكنائس الانكيلية آخذ بالتزايد. إلا أن هذا البلد يعتمد نظاما علمانيا.
  
وأسفرت الانتخابات البلدية الأخيرة التي نظمت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي عن انحسار كبير لليسار وتقدم لأحزاب اليمين واليمين الوسط.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.