اليمن: الموجز 2017/01/05

القوات الحكومية تتقدم في محيط صنعاء وتتراجع في شبوة

رويترز

القوات الحكومية تتقدم عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء وتتراجع في محافظة شبوة جنوبي شرق البلاد، حسب ما افادت مصادر اعلامية متطابقة من طرفي الصراع.

إعلان

مصادر اعلامية موالية للحكومة قالت ان القوات الحكومية استعادت الاربعاء موقعين جديدين في محيط منطقة المديد مركز مديرية نهم حوالي 45 كم شرقي مدينة صنعاء.

لكن وكالة الانباء الخاضعة للحوثيين ذكرت ان مقاتلي الجماعة وحلفاءها تصدوا للهجوم الذي تلقت خلاله القوات الحكومية دعما جويا من مقاتلات التحالف التي شنت سلسلة غارات على المديرية الاستراتيجية الواقعة عند مفترق طرق بين ثلاث محافظات.
وتواجه القوات الحكومية التي تتمركز على بعد 45كم من العاصمة اليمنية صعوبات كبيرة في هذه الجبهة مع استماتة الحوثيين في الحفاظ على مواقعهم هناك استفادة من الطبيعة الجبلية الوعرة للمنطقة الاستراتيجية الواقعة عند مفترق طرق بين ثلاث محافظات.

في الاثناء أعلن الحوثيون استعادة مواقع كان حلفاء الحكومة سيطروا عليها خلال الايام الاخيرة في مديرية عسيلان شمالي غرب محافظة شبوة.

وقالت مصادر اعلامية تابعة للجماعة ان المقاتلين الحوثيين تمكنوا من استعادة ثلاثة مواقع شمالي غرب مديرية عسيلان المتاخمة لمحافظة مأرب، وتأمين خطوط الامداد الى منطقة الصفراء، حيث تفرض القوات الحكومية حصارا خانقا على مقاتلي الجماعة وحلفائها منذ منتصف الاسبوع الماضي.

وكانت القوات الحكومية، أطلقت الثلاثاء حملة عسكرية واسعة لاستعادة اخر معاقل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مديريتي بيحان وعسيلان المتاخمتين لمحافظتي مارب والبيضاء.

وتكافح القوات الحكومية بدعم من مقاتلات التحالف من اجل التقدم الى منطقتي النقوب والقنذع على طريق امداد الحوثيين من محافظة البيضاء المجاورة وسط البلاد.

الى ذلك افادت مصادر محلية في محافظة البيضاء بمقتل اثنين من المسلحين الحوثيين بهجوم شنه حلفاء الحكومة على موقع في منطقة قيفة وسط المحافظة التي ظلت احدى أدمى جبهات القتال منذ سيطر الحوثيون عليها مطلع 2015.

وقتل 7 مسحلين حوثيين بمعارك كر وفر في جبهات متفرقة بمحافظة تعز جنوبي غرب البلاد، حسب ما افادت مصادر عسكرية حكومية .

المصادر قالت ان القوات الحكومية تمكنت من صد هجوم للحوثيين وقوات الرئيس السابق عند المدخل الجنوبي الغربي لمدينة تعز.

ودارت معارك عنيفة وقصف مدفعي وصاروخي متبادل على طول الشريط الحدودي مع السعودية، حيث يسعى حلفاء الحكومة لنقل المعركة الى معاقل الحوثيين الذين يشنون هجمات برية مستمرة عبر الحدود انطلاقا من محافظتي صعدة وحجة، في محاولة لتحقيق اختراق ميداني داخل العمق السعودي.

واعلن الحوثيون عن مقتل 7 عناصر من حلفاء الحكومة بينهم ثلاثة جنود سعوديين بعمليات قنص في مواقع حدودية بمنطقتي جازان وعسير .

الى ذلك شن الحوثيون هجوما بالستيا على مقر لقوات التحالف في منطقة باب المندب.

وقالت قناة المسيرة التابعة للجماعة ان الصاروخ أصاب هدفه بدقة مخلفا قتلى وجرحى في صفوف حلفاء الحكومة، غير انه لم يصد حتى الان اي تعليق من قوات التحالف حول هجوم صاروخي من هذا النوع.

ونفذت مقاتلات التحالف خلال الساعات الاخيرة سلسلة ضربات جوية واسعة على معاقل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في محيط العاصمة اليمنية ومحافظات صعدة ولحج وحجة وتعز وشبوة والحديدة وعمران.

واستهدفت الغارات الجوية مواقع متقدمة للحوثيين وحلفائهم في نجران وجازان جنوبي غرب السعودية.

وتركزت أعنف الغارات على المناطق الحدودية في محافظتي صعدة وحجة، وسلسلة جبال كهبوب ومديرية ذو باب بالقرب من مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر.

كما شن الطيران الحربي غارات مكثفة على معسكر للدفاع الساحلي في منطقة الصليف شمالي مدينة الحديدة على البحر الاحمر غربي البلاد.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن