تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

هجوم إزمير: قتيلان والمنفذ لا يزال فاراً

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

تعرضت تركيا الخميس لهجوم جديد اسفر عن قتيلين في مدينة ازمير الساحلية، وذلك بعد خمسة ايام من اعتداء اسطنبول الذي لا يزال منفذه فارا.

إعلان

واستهدف الهجوم الجديد بواسطة سيارة مفخخة محكمة في ازمير (غرب) واسفر عن مقتل شرطي وموظف وفق وسائل الاعلام التركية التي اضافت ان الشرطة قتلت ايضا "ارهابيين" بعد التفجير.

واشارت وكالة دوغان للانباء الى اصابة ستة اخرين بينهم ثلاثة شرطيين.

ويضاف هذا الاعتداء الى سلسلة هجمات شهدتها تركيا في 2016 ونسبت اما الى جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية واما تبناها المتمردون الاكراد.

ويأتي في وقت تواصل السلطات التركية ملاحقة منفذ اعتداء اسطنبول الذي تمكن من الفرار بعد قتله 39 شخصا واصابته عشرات اخرين خلال احتفالهم بليلة راس السنة داخل ملهى رينا. وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداء.

وقال محافظ ازمير ان السلطات تشتبه بان حزب العمال الكردستاني يقف وراء الاعتداء. واضاف "قتل احد شرطيينا لكنه منع سقوط عدد كبير من الضحايا".

وذكرت وكالة انباء الاناضول الحكومية ان المهاجمين فجروا السيارة المفخخة حين توقفوا عند حاجز للشرطة امام المحكمة، لافتة الى توقيف شخصين يشتبه بارتباطهما بالهجوم.

وقال نائب رئيس الوزراء ويسي قايناق "انطلاقا مما تزودوا به، يبدو ان الهدف كان ارتكاب مجزرة اكبر".

ونقلت وكالة دوغان عن قايناق انه تم العثور مع المهاجمين الذين قتلتهم قوات الامن على بندقيتي كلاشنيكوف وقاذفات صواريخ وثماني قنابل يدوية.

من جهته اكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان بلاده لن تسمح لمثل هذه الافعال بأن "تزرع الخوف في البلاد وتكدر السكان".

وفي ردود الفعل الاجنبية اعرب وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير عن اسفه لأن تكون تركيا قد "تعرضت لاعتداء ثان في غضون بضعة ايام".

وفي اطار التحقيق حول اعتداء راس السنة في اسطنبول، اعتقل العديد من الاشخاص الذين يشتبه بانهم شركاء المهاجم الخميس في سيليفري قرب اسطنبول، وفق الاناضول.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو اعلن الاربعاء انه تم تحديد هوية منفذ الاعتداء من دون ان يكشف اسمه او جنسيته.

والخميس، نقلت وسائل الاعلام عن قايناق ان الرجل الذي نشرت العديد من صوره يتحدر على الارجح من اصل اويغوري وان السلطات على وشك تحديد مكانه.

مناظير ومعدات وجوازات

ولا يزال 36 شخصا على الاقل موقوفين رهن التحقيق في هذه القضية. وقال الاعلام التركي ان بين هؤلاء خصوصا زوجة منفذ الاعتداء واشخاصا عديدين يتحدرون من اسيا الوسطى.

وقالت دوغان ان عمليات دهم في ازمير بعد اعتقال نحو عشرين شخصا اتاحت العثور على مناظير ليلية ومعدات عسكرية وجوازات سفر مزورة.

واضافت الخميس انه تم تعزيز التدابير الامنية على الحدود مع اليونان وبلغاريا، مشيرة الى عمليات تفتيش يخضع لها المغادرون من افراد وسيارات.

وتزامن اعتداء اسطنبول مع استمرار المعارك التي يخوضها الجيش التركي في محاولة لاستعادة مدينة الباب، معقل الجهاديين في شمال سوريا، حيث تشن انقرة ايضا هجوما على المقاتلين الاكراد.

والاربعاء، قتل جنديان تركيان واصيب اثنان في هجوم لتنظيم الدولة الاسلامية في الباب. وحتى الان، قضى اربعون جنديا تركيا في هذه العملية العسكرية.

وعلى وقع استمرار الاعتداءات، قضت محكمة تركية الخميس بالسجن المؤبد لضابطين برتبتي كولونيل وميجور بسبب دورهما في المحاولة الانقلابية في 15 تموز/يوليو، في اول حكمين يصدران في اكبر عملية قضائية في تاريخ البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.