تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

تواصل فرار سكان الموصل مع تقدم الجيش العراقي في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية"

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

فر آلاف السكان من أحياء شرق الموصل في العراق السبت 7 كانون الثاني ـ يناير 2017، في الوقت الذي واصل فيه الجيش العراقي المرحلة الثانية من الهجوم على متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية".

إعلان

ويفر الرجال والنساء والأطفال من أحياء سومر والوحدة والميثاق منذ الجمعة (6 كانون الثاني ـ يناير) ويتجمعون عند نقطة تفتيش تابعة للجيش في بلدة برطلة على بعد 21 كيلومترا شرقي الموصل. ومن هناك تنقلهم حافلات إلى المخيمات القريبة.

وقال أحمد حسين الذي فر من حي الوحدة أن الوضع هناك لا يحتمل وإنه غادر فور سيطرة الجيش على الحي.

وأضاف "العالم جاعت.. مجاعة.. دمار.. لا يوجد شيء.. العالم تأذت بشكل حقيقي تأذت.. حالة مأسوية كل هذه الناس."

ومع انتظار الفارين الفحص الأمني الذي يجريه الجيش يوزع عمال الوجبات على الفارين.

وقال حسين علاوي منسق منظمة الإغاثة الإنسانية "بدأنا بفتح نقطة هنا وتقديم الأكل الطازج للعوائل النازحة. يعني ما بين ألفين وثلاثة آلاف نازح نستقبل في اليوم الواحد."

ونزح أكثر من 150 ألف شخص من السكان البالغ عددهم نحو 1.5 مليون نسمة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.