تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

رائدا فضاء (فرنسي وأمريكي) في الفضاء الخارجي

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

بدأ رائدان مقيمان في محطة الفضاء الدولية الجمعة 13 كانون الثاني ـ يناير 2017، مهمة خارج المحطة في مدار الأرض لإجراء بعض الاصلاحات في النظام الكهربائي.

إعلان

وينفذ هذه المهمة الفرنسي توما بيكسيه وزميله الأميركي شاين كيمبروغ، وهي المهمة الأولى في الفضاء الطلق للرائد الفرنسي البالغ من العمر 38 عاما.

أما الرائد الاميركي فسبق أن نفذ مهمات مماثلة كان آخرها الاسبوع الماضي مع زميلته الأميركية بيغي ويتسون، واستغرقت ست ساعات و32 دقيقة.

وتقضي هذه المهمة بتثبيت بطاريات ليثيوم - ايون جديدة لتخزين الطاقة يوازي حجم الواحدة منها حجم ثلاجة ووزنها على الأرض 200 كيلوغرام، إلا أن لا وزن لها في مدار الأرض حيث تنعدم الجاذبية.

 

 

ويتطلب تنفيذ مهمات خارج محطة الفضاء الدولية، التي تدور حول الأرض على ارتفاع 400 ألف متر، تخطيطا محكما وتنسيقا متقنا بين الرواد والخبراء في مراكز التحكم الأرضية.

وتتطلب أيضا تدريبات شاقة كالتي خضع لها الرائد الفرنسي حين ارتدى البزة الفضائية وأمضى ساعات تحت المياه في حوض للسباحة ليعرف كيف يتحكم بجسمه في الفضاء.

ويبقى رواد الفضاء في هذا النوع من المهمات موثقين بسلك إلى المحطة، ويتعين عليهم أن يراقبوا بشكل مستمر بزاتهم الفضائية وخصوصا القفازات، إذ أن أي ثقب فيها يؤدي الى مخاطر جسيمة.

وتستغرق هذه المهمة ست ساعات وعشرين دقيقة.

وتدور محطة الفضاء الدولية حول الأرض بسرعة فائقة، بحيث تتم دورة واحدة حولها كل تسعين دقيقة، ولذا تشرق الشمس وتغرب على المقيمين فيها 45 مرة في اليوم الواحد.

ولذا سيعمل الرائدان 45 دقيقة مستفيدين من نور الشمس، و45 دقيقة مستخدمين المصابيح في الظلام الدامس.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.