أخبار العالم

اسبانيا: العثور على أسلحة وتوقيف 3 أشخاص بتهمة الانتماء لمجموعة جهادية

فيسبوك/أرشيف

أعلنت وزارة الداخلية الاسبانية توقيف ثلاثة أشخاص يعتقد أنهم جهاديون الجمعة 13 كانون الثاني ـ يناير 2017، في جيب سبتة الاسباني في المغرب وفي فيغيراس (شمال غرب اسبانيا) والعثور على أسلحة خلال مداهمات جرت بعد اعتقالهم.

إعلان

وقالت الوزارة في بيان إن رجلين أوقفا في سبتة ينتميان إلى مجموعة "في مرحلة متقدمة من التطرف" وبرهنا على "درجة عالية من التصميم" على ارتكاب أعمال إرهابية. وأكد ناطق باسم الوزارة أن الرجلين يحملان الجنسية الاسبانية.

وعثر على سلاح ناري وثلاث قطع من السلاح الأبيض بعد توقيفهما من قبل الحرس المدني في الجيب الواقع مقابل مضيق جبل طارق تماما ويضم 87 ألف نسمة يعانون من البطالة والفقر.

وفي فيغيراس، أوقف مغربي يحمل وثائق هوية هولندية عاد مؤخرا إلى الأراضي الاسبانية بعد مرور في تركيا. ويشتبه بأنه ينتمي إلى تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت الوزارة إن الشرطة تمكنت من رصده بفضل مساعدة من الشرطة الهولندية واستخبارات دول عدة لم تحدد.

وأوضحت الوزارة في بيان أن "المحققين يحاولون الآن تحديد درجة تطرف الشخص الموقوف وعلاقاته المحتملة في أوروبا والنشاطات التي قد يكون قام بها لحساب الدولة الاسلامية وطبيعة أهدافه منذ وصوله إلى اسبانيا".

وكانت السلطات الإسبانية قد أعلنت في نهاية كانون الأول ـ ديسمبر توقيف شخصين متهمين بتمجيد الإرهاب والعثور خلال عملية دهم أعقبت الاعتقال على أربعة مخازن لبندقية وذخائر.

وتقدر السلطات عدد الاسبان الذين توجهوا للقتال في صفوف الجهاديين في الخارج بنحو مئتين فقط، مقابل مئات من فرنسا وبلجيكا.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم