تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كأس الأمم الإفريقية

تونس تفوز على الجزائر وتنعش آمالها بالتأهل

فرحة اللاعبين التونسيين بعد تسجيل الهدف الثاني ضد الجزائر
فرحة اللاعبين التونسيين بعد تسجيل الهدف الثاني ضد الجزائر (الصورة من RFI)

أنعشت تونس آمالها بالتأهل إلى ربع النهائي بعد فوزها على الجزائر 2-1 يوم الخميس 19 يناير الجاري في فرانسفيل في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن أمم إفريقيا 2017 لكرة القدم في الغابون.

إعلان

 

 

وسجل الجزائري عيسى مندي ضد مرماه الهدف الأول لصالح منتخب تونس عن طريق الخطأ في الدقيقة 50 ، ونعيم السليتي في الدقيقة 66 بعد ركلة الهدف الثاني لتونس تونس، وسفيان هني (90+1) هدف الجزائر.
  
وكانت تونس خسرت أمام السنغال صفر-2، فيما تعادلت الجزائر مع زمبابوي 1-1 في الجولة الأولى.
  
وتلعب لاحقا السنغال مع زمبابوي.
  
وازدادت فرص تونس بالتأهل في حال فوزها على زمبابوي في الجولة الأخيرة، بينما تعقدت مهمة الجزائر التي أصبحت بحاجة إلى معجزة كونها ستلعب مباراتها الأخيرة ضد السنغال.
  
ووصف اغلب المعلقين اللقاء ب"الدربي المغاربي الذي تفوح منه رائحة البارود"، لكنه لم يكن كذلك حيث كان معظم الوقت حذرا وهادئا.
  
وهي المواجهة الرسمية الثامنة والأربعون بين المنتخبين، علما بان آخر مباراة بينهما في أمم إفريقيا انتهت بفوز تونس (1-صفر سجله يوسف المساكني) عام 2013 في جنوب إفريقيا.
  
ولعبت الجزائر في غياب لاعبين بارزين لاعبين بارزين هما الحارس رايس مبولحي والمهاجم العربي هلال سوداني.
  
في مدرجات شبه خالية، اتسم الشوط الأول بالتمرير الخاطئ في معظم الأحيان وكثرت الأخطاء من قبل اللاعبين ضد بعضهم البعض.
  
وكانت الفرصة الأولى للجزائري ياسين براهيمي الذي نفذ ركلة حرة من على خط المنطقة علت العارضة بقليل (5)، وارتدت رأسية إسلام سليماني من قدم الحارس التونسي ايمن المثلوثي (6).
  
 
وكاد الخزري يضع تونس في المقدمة من ركلة حرة نجح الحارس الجزائري مالك عسلة في صدها (10)، وتزحلق الخزري على كرة زاحفة من ركلة ركنية فأصاب القائم الأيسر من الخارج (21).
  
ووقف المثلوثي في وجه كرة رياض محرز أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2016 المتجهة إلى المرمى إثر عرضية من سليماني (24). وغابت الفرص نهائيا على المرميين في الدقائق العشرين الأخيرة من زمن الشوط الأول.
  
وفي الشوط الثاني، ارتكب الجزائريون خطأين قاتلين فصبت النتيجة في مصلحة تونس التي تقدمت سريعا بعد اختراق من قبل المساكني في الجهة اليسرى وإرسال كرة عرضية أمام المرمى وضع قائد منتخب الجزائر عيسى مندي قدمه في طريقها وحجب الرؤية عن الحارس عسله فتحولت إلى الشباك في الزاوية اليسرى (50).
  
وارتكب المدافع فوزي غلام خطأ مكلفا اثر هجمة مرتدة حاول منها إعادة الكرة برأسه إلى الحارس من منتصف الملعب فسقطت أمام الخرزي المنطلق من الخلف الذي سار بها ودخل المنطقة فحاول الأول إيقافه وأسقطه أرضا ليحتسب الحكم برنار كميل من سيشل ركلة جزاء نفذها نعيم السليتي على يسار عسلة هدفا ثانيا (66).
  
وقلصت الجزائر الفارق حين عكس عدلان قديورة عرضية إلى داخل المنطقة تابعها البديل سفيان هني بقوة في سقف الشبكة (90+1).
  
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن