الشرق الأوسط

افتتاح مركز للحلف الأطلسي في الكويت هو الأول في المنطقة

(أرشيف)

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ خلال زيارة إلى الكويت الثلاثاء 24 يناير 2017 إلى تعزيز التعاون الأمني مع دول الخليج، مفتتحا في هذا البلد أول مركز للحلف في المنطقة.

إعلان

 

وقال ستولتنبرغ في حفل الافتتاح في العاصمة الكويتية بحضور رئيس الوزراء الشيخ جابر مبارك الصباح أن المركز يهدف إلى "تعزيز الشراكة بين الحلف ومنطقة الخليج العربية بأكملها".

وأضاف أن المركز "سيعزز التعاون بين الجانبين في العديد من الجوانب من بينها التحليل الاستراتيجي والتخطيط للطوارئ المدنية والتعاون العسكري".

كما انه سيمثل "مركزا حيويا للتعاون بين الحلف وشركائنا في دول الخليج على كافة الأصعدة لاسيما في الحرب ضد الإرهاب".

وجرى إنشاء المركز بناء على مبادرة إسطنبول للتعاون التي أطلقها زعماء دول الحلف الأطلسي (ناتو) في العام 2004 وتهدف إلى تعزيز الروابط الأمنية بين الحلف ودول الشرق الأوسط، وخصوصا دول الخليج.

والكويت وقطر ودولة الإمارات العربية المتحدة أعضاء في هذه المبادرة، بينما تبحث المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان الانضمام اليها.

واعتبر وزير خارجية الكويت الشيخ صباح خالد الصباح أن المنطقة تواجه تحديات تتطلب التعاون مع المنظمات الدولية.

واكد ستولتنبرغ من جهته وجود تهديدات امنيه مشتركة "تواجهنا جميعا بينها الإرهاب وانتشار الأسلحة والهجمات الإلكترونية كما نتشارك نفس الطموحات بإحلال السلام والاستقرار لذا فإنه من الضروري العمل معا بشكل أوثق مما قبل".

وتابع "طورنا الآن برامج خاصة للتعاون مع جميع الشركاء في منطقة الخليج نظرا لأن مؤسسات الأمن الحديثة والقوات الوطنية المدربة جيدا تمثل أفضل أنواع أسلحتنا في الحرب ضد التطرف والعنف".

وسيساعد المركز دول الخليج عبر دورات تدريبية في المجال الأمني للتعامل مع التهديدات التي تطال المعلومات والطاقة وكذلك التعامل مع التهديدات التي تطرحها أسلحة الدمار الشامل.

من جهة أخرى، أكد الأمين العام للحلف أيضا العلاقات القوية بين الأطلسي والولايات المتحدة رغم انتقادات الرئيس الأميركي الجديد.

وكرر تلقيه تأكيدات من دونالد ترامب ووزير دفاعه جيمس ماتيس أن واشنطن تدعم الحلف.

وقال "لقد تحدثت إلى الرئيس ترامب بعد بضعة أيام من انتخابه وأبلغني رسالة قوية جدا حول التزامه الشخصي بالحلف".

وتابع ستولتنبرغ انه يتفق مع ترامب وماتيس على أن الدول الأوروبية الأعضاء يجب عليها أن تزيد مساهماتها المالية في حلف الأطلسي.

وأوضح في هذا الصدد "يجب على الحلفاء الأوروبيين أن ينفقوا أكثر ويستثمروا أكثر في الدفاع. لقد شهدنا تقدما لكن هناك طريقا طويلا أمامنا".

وكان ماتيس أكد الاثنين 23 يناير 2017 للحلفاء في الأطلسي "الالتزام الثابت" لواشنطن.

وسيساعد المركز دول الخليج عبر دورات تدريبية في المجال الأمني للتعامل مع التهديدات التي تطال المعلومات والطاقة وكذلك التعامل مع التهديدات التي تطرحها أسلحة الدمار الشامل.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم