تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الكويت-إيران

هل تستطيع الكويت تهدئة التوتر بين إيران والخليجيين؟

الرئيس روحاني يستقبل في طهران نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح
الرئيس روحاني يستقبل في طهران نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح (الصورة من فيس بوك )
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دقائق

ذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء (إرنا) أن وزير الخارجية الكويتي قام بزيارة نادرة إلى طهران يوم الأربعاء 25 يناير 2017 ودعا إلى حوار صريح بين إيران وجيرانها الإقليميين.

إعلان

وتصاعد التوتر بين إيران التي يهيمن عليها الشيعة والدول العربية السنية في الخليج خاصة السعودية لوقوف كل طرف في جانب مختلف في صراعي سوريا واليمن.

وزيارة الشيخ صباح خالد الحمد الصباح هي خطوة أولى على ما يبدو في تهدئة التوتر.

ونقلت إرنا عن الشيخ صباح تشديده على "ضرورة أن تحل الخلافات في المنطقة في أجواء هادئة ومن خلال حوار شفاف" في إشارة إلى دول الخليج العربية التي يساورها القلق من تزايد النفوذ الإيراني على حسابها.

وأشاد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بالكويت لدورها في محاولة تحسين العلاقات.

ونقلت إرنا عن ظريف قوله "دور أمير الكويت في دعم علاقات جوار إيجابية بين الدول في المنطقة يستحق الإشادة."

وقطعت السعودية والبحرين في يناير كانون الثاني 2016 العلاقات الدبلوماسية مع إيران واستدعى بعض دول الخليج الأخرى سفراءها تضامنا مع المملكة بعدما أحرق محتجون سفارتها في إيران.

لكن الروابط التجارية القائمة منذ فترة طويلة والاستغلال المشترك لحقول النفط والغاز منع العديد من دول الخليج من إغلاق الباب في وجه إيران.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.