روسيا

ضرب الزوجة والابن ليست جريمة في روسيا !!

(أرشيف)

أقر البرلمان الروسي، يوم الجمعة 27 يناير 2017، قانونا يلغي طابع الجريمة عن العنف المنزلي، أي الاعتداء على أفراد العائلة، إذا لم تسبب أضرارا جسيمة أو لم يكن لها سوابق، وقد وصف النواب الروس هذا التصويت بأنه تميز عن المبالغات السائدة في الغرب في التعامل مع العنف المنزلي، علما بأن روسيا بلد يسجل عشرات الآلاف من حالات العنف العائلي سنويا.

إعلان

 

نال القانون موافقة 380 نائبا ورفضه ثلاثة فقط، وينبغي أن يقر أيضا في مجلس الشيوخ ثم يصادق عليه الرئيس فلاديمير بوتين قبل أن يصبح نافذا.

في القانون الجديد، تقتصر عقوبة مرتكب العنف المنزلي على غرامة قدرها 30 ألف روبل ما يعادل 470 يورو، علما بأن العقوبة في القانون الحالي كانت السجن لمدة سنتين.

وقال اندري ايساييف النائب من حزب روسيا الموحدة "نريد أن نظهر أن النواب الروس لا ينساقون للمبالغة التي نراها في أوروبا الغربية"، معتبرا أن بعض الأطفال الأوربيين يتهمون أهلهم لدى السلطات، بهدف نزع حقهم في الحضانة إن كانوا قاسين، ولكن القانون أثار انتقادات النشطاء في مجال حقوق الإنسان، لإيمانهم بأنه يقضي على جهود مكافحة العنف المنزلي.

النواب الشيوعيون عارضوا القانون الجديد، بعد أن فشلوا في إدراج بعض التعديلات حول العنف ضد الأطفال وضد النساء الحوامل، وقال النائب الشيوعي يوري سينلتشيشيكوف "لن تكون النساء قادرات على اللجوء إلى الشرطة أو القضاء لتقديم شكاوى ضد عنف الأزواج" متخوفا من أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع نسبة الجرائم.

وقد سجلت الوكالة الوطنية الروسية للإحصاءات، 49 ألفا و579 حالة عنف منزلي في العام 2015، منها 35 الفا و899 ضد النساء.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن