الولايات المتحدة

كيف ساهم (مستشارو) ترامب في زيادة مبيعات "1984" لأورويل؟

أ ف ب

ادى استخدام احدى مستشارات الرئيس الاميركي دونالد ترامب لعبارة من كتاب "1984" للكاتب جورج اورويل الى ارتفاع الطلب عليه بشكل كبير الى درجة جعلت الناشر يطلب طباعة 100 الف نسخة اضافية الاربعاء.

إعلان

وكانت المستشارة كيليان كونواي تدافع الاحد عن المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر الذي اصر على القول ان عدد الحاضرين في حفل تنصيب ترامب كان الاكبر في تاريخ حفلات التنصيب، مناقضا كل الادلة المعاكسة على ذلك وخصوصا الصور التي بثتها وسائل الاعلام.

وقد اظهرت هذه الصور حشدا اقل بكثير من الذي اجتمع لتنصيب باراك اوباما في العام 2009.

ووصفت المستشارة تلك الادلة بانها "ادلة بديلة".

وسرعان ما تناقلت وسائل الاعلام ان هذه العبارة مستقاة من كتاب "1984" لجورج اورويل الذي يصف فيه مجتمعا تتحكم السلطة فيه بالمعلومات.

ويتحدث الكاتب البريطاني عن "التفكير المزدوج" الذي يجعل الحكومة قادرة على الترويج لروايتها للاحداث، وفرضها كحقيقة موازية للواقع.

واثارت ساعات من الجدال حول العبارة والكتاب ارتفاعا في مبيعات "1984" الذي طبع لاول مرة في العام 1949.

واحتل الكتاب قائمة طلبات الشراء على موقع "امازون".

وقال متحدث باسم دار النشر "بنغوان راندوم هاوس" لوكالة فرانس برس ان مبيعات الكتاب تضاعفت مئة مرة منذ تنصيب دونالد ترامب، وان 100 الف نسخة اضافية صارت قيد الطبع للاستجابة للطلب الكبير.

وقالت عالمة النفس ماريلين ويدج في مقال على موقع "سايكولودجي توداي" انه من الممكن الربط بين احداث رواية "1984" وممارسات ادارة ترامب، اذ انه يسعى "لاقناعنا بما يقوله هو ومستشاروه بدل ان نصدق ما نراه بعيوننا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم