تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز 2017/01/30

"القاعدة" يتوعد الولايات المتحدة والحكومة تنتقد قرار ترامب ضد المهاجرين

رويترز

تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب يتوعد باستمرار القتال ضد الولايات المتحدة وحلفائها، في اول تعليق رسمي للتنظيم الجهادي على الهجوم الجوي والبري الذي شنته قوات امريكية أمس الاحد ضد معقل رئيس لمتشددين إسلاميين في محافظة البيضاء، وسط اليمن، وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بينهم نساء واطفال.

إعلان

وجاء في بيان منسوب لتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب يخاطب فيه الادارة الاميركية" انكم بهذه الجرائم لا تزيدون المجاهدين الا اصرارا على قتالكم والنكاية فيكم، والحرب ما ترون لا ما تسمعون "، حد تعبير البيان.

وقتل أكثر من 40 شخصا بينهم نساء واطفال بعملية إنزال نفذتها قوات أميركية خاصة فجر الاحد على معقل رئيس للمتشددين الإسلاميين المتحالفين مع جماعة أنصار الشريعة الذراع المحلي لتنظيم القاعدة في منطقة يكلا بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وقضى في العملية التي استمرت نحو ساعة كاملة الشيخ القبلي النافذ المصنف ضمن القيادات البارزة في جماعة أنصار الشريعة، عبد الرؤوف الذهب واثنان من اشقائه، وأكثر من 10 مسلحين من جنسيات عربية واجنبية، اضافة الى مقتل جندي اميركي وإصابة اخرين.

ومن بين القتلى أطفال و6 نساء من عائلة الذهب، فيهن ابنة في التاسعة من العمر لرجل الدين المتشدد الامريكي الجنسية أنور العولقي الذي قتل بغارة دون طيار نهاية العام 2011.

واعتبر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ان تنفيذ هذه العملية بعد ايام قلائل من تولي الرئيس الامريكي دونالد ترامب مقاليد الرئاسة يؤكد "ان امريكا لازالت حاملة لواء الاجرام ضد المستضعفين في العالم".

وقال التنظيم بان هذه الغارة تاتي "استمرارا لحملة امريكية لم تهدأ منذ أشهر تستهدف المجاهدين في ولاية البيضاء بشكل خاص"، متهما الامريكيين بالسعي الى افراغ تلك المنطقة من تواجد "المجاهدين ليبسط الحوثيين سيطرتهم عليها".

واشار البيان الى ان مقاتلي التنظيم تصدوا للجنود الامريكيين و"اشتبكوا معهم لمدة ساعتين كاملتين وأسقطوا مروحية اباتشي وقتلوا عددا من الجنود وجرحوا اخرين".

وكان مصدر محلي أكد لمونت كارلو الدولية تحطم مروحية أميركية بعد هبوط اضطراري في منطقة الاشتباكات مع المسلحين الجهاديين، حيث قامت القوات الاميركية بتدميرها بعد فشل اقلاعها لأسباب غامضة.

وقالت مصادر أمنية يمنية، إن العملية السرية شهدت مشاركة العشرات من قوات الكوماندوس الاميركية، في هجوم هو الثاني من نوعه منذ الإعلان عن تأسيس تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب عام 2009، بعد العملية الفاشلة لإنقاذ صحفي أميركي من قبضة التنظيم الجهادي في ديسمبر 2014.

واليوم الاثنين، قتل عنصران مفترضان من القاعدة بغارة جوية لطائرة امريكية دون طيار في محافظة شبوة جنوبي شرق اليمن، بعد اقل من 24 ساعة على الهجوم المزدوج للقوات الامريكية على معاقل للمتشددين الإسلاميين في محافظة البيضاء، وسط البلاد.

وقالت مصادر محلية ان الهجوم الجديد استهدف سيارة يعتقد أنها لعناصر من القاعدة في مديرية بيحان شمالي غرب محافظة شبوة في وقت مبكر فجر اليوم الاثنين.

*استمرار المعارك العنيفة بين القوات الحكومية من جهة والحوثيين وقوات الرئيس السابق من جهة ثانية عند الضواحي الشرقية والجنوبية لمدينة المخا، حيث يكافح حلفاء الحكومة بدعم من قوات التحالف من اجل التقدم نحو وسط المدينة الساحلية ومينائها الاستراتيجي على البحر الاحمر.

وقالت مصادر ميدانية ان المعارك تركزت خلال الساعات الاخيرة في حي "الحالي" ومحيط المجمع الحكومي شرقي مدينة المخا، وحي "السويس" جنوبي المدينة، حيث يقع الميناء الاستراتيجي على طريق الملاحة الدولية بين مضيق باب المندب وقناة السويس.

واكدت المصادر الميدانية ان القوات الحكومية تحكم سيطرتها من ناحية الشرق على دوار "النصر"، حيث يقع في مفترق طرق رئيس بين محافظتي الحديدة وتعز ومدينة المخا.

وتفيد تلك المصادر ان القوات الحكومية تمكنت شمالا من قطع خط امداد رئيس للحوثيين من محافظة الحديدة حيث يقع ثاني أكبر الموانئ الاقتصادية في اليمن، فيما الاشتباكات على أشدها في منطقة السويس جنوبي مدينة المخا، حيث يسيطر حلفاء الحكومة على دوار "الميناء" على الطريق الساحلي الممتد الى مدينة عدن الجنوبية.

وتعثرت القوات الحكومية وحلفاؤها المعروفين بالمقاومة الجنوبية حتى الان في اقتحام المدينة التي يتحصن فيها المقاتلون الحوثيون استعداد لمعركة فاصلة مع حلفاء الحكومة.

وحسب مصادر عسكرية، نشر تحالف الحوثيين والرئيس السابق، عشرات القناصة الحوثيين في مبان على خط رئيس يؤدي الى وسط مدينة المخا مركز المديرية التي تحمل نفس الاسم، الممتدة شمالا الى حدود محافظة الحديدة المجاورة.

وعلى مدى الايام الاخيرة سقط عشرات القتلى والجرحى معظمهم من الحوثيين وقوات الرئيس السابق في المعارك التي تدخل فيها الطيران الحربي ومروحيات الاباتشي بشن أكثر من 300 غارة جوية على طول الشريط الساحلي الغربي في البحر الاحمر.

الى ذلك قال الحوثيون انهم تصدوا لهجوم عنيف لحلفاء الحكومة بغطاء جوي مكثف وقصف من البوارج الحربية باتجاه منطقة الخضراء جنوبي مدينة المخا غربي محافظة تعز، وكبدوهم خسائر فادحة في الارواح والعتاد.

ورصد الحوثيون أكثر من 250 غارة جوية على مديرية المخا خلال 48 ساعة الماضية، فيما تحدث حلفاء الحكومة عن اعتراض صاروخين بالستيين أطلقهما مقاتلو الجماعة على مواقع القوات الحكومية شرقي المدينة، من قاعدتين عسكريتين معروفتين بمعسكر "خالد بن الوليد " في مديرية موزع، ومعسكر "ابو موسى الأشعري" في مديرية الخوخة المجاورة.

في الاثناء افادت مصادر اعلامية موالية للحكومة بمقتل 15 مسلحاً من الحوثيين وقوات الرئيس السابق، وعنصرا من القوات الحكومية بمعارك متفرقة شرقي وغربي محافظة تعز.

وشن الطيران الحربي خلال الساعات الاخيرة أكثر من 100 غارة جوية على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق عند الساحل الغربي ومحافظات مأرب وحجة وصعدة والجوف وشبوة والبيضاء والحديدة ومحيط العاصمة صنعاء.

وقال الحوثيون ان مقاتلات التحالف شنت أكثر من 35 غارة جوية على مديرية ميدي في محافظة حجة قرب الشريط الحدودي مع السعودية، اسفرت عن سقوط اربعة قتلى من المدنيين، حسب تلك المصادر.

واستهدفت 13 غارة جوية مواقع للحوثيين في مديرية صرواح غربي محافظة مأرب.

كما ضربت 3 غارات مواقع للحوثيين في مديرية بيحان شمالي غرب محافظة شبوة.

وطالت الغارات مواقع للحوثيين وقوات الرئيس السابق في محافظة البيضاء المجاورة.

الحكومة اليمنية تعرب عن استيائها من القيود التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على حركة مواطنيها.

وقالت الخارجية اليمنية في بيان رسمي " ان مثل هذه القرارات تدعم موقف المتطرفين".

وأكدت ان اليمن يتطلع للعمل مع الإدارة الامريكية الجديدة "يدابيد لهزيمة الإرهاب في جميع أنحاء العالم".

وذكرت زارة الخارجية اليمنية ان الطريقة الوحيدة التي تمكن اليمن والولايات المتحدة من الفوز هي "التفاعل والحوار وليس بناء الحواجز ".

في السياق نصحت السفارة اليمنية في واشنطن رعاياها في الولايات المتحدة بعدم السفر إلى أي دولة خارج أمريكا حتى يتم استيضاح التفاصيل بشأن قرار حظر السفر إلى أمريكا.

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب وقع الجمعة قرارا تنفيذيا يحظر دخول المسافرين من سبع دول اسلامية إلى الولايات المتحدة، هي اليمن، وإيران، والعراق، وليبيا، والصومال، والسودان، وسوريا.

وقال ترامب انه فرض إجراءات رقابة جديدة من "أجل إبقاء الإرهابيين المتشددين خارج الولايات المتحدة".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن