اليمن: الموجز 2017/01/31

التحالف يدفع بمزيد من القطع البحرية والحوثيون يصعدون هجماتهم الصاروخية

صورة نقلها إعلام الحوثيين عما قيل أنه إصابة سفينة حربية سعودية قرب الساحل الغربي (رويترز)

قوات التحالف تدفع بمزيد القطع البحرية العسكرية الى المياه الاقليمية اليمنية في أعقاب هجوم صاروخي مباغت شنه الحوثيون وقوات الرئيس السابق على سفينة حربية سعودية في البحر الأحمر.

إعلان

وكانت قوات التحالف، أعلنت أمس الاثنين مقتل جنديين سعوديين وإصابة ثلاثة اخرين بهجوم صاروخي على سفينة سعودية قبالة سواحل محافظة الحديدة اليمنية على البحر الأحمر.

وقالت قيادة قوات التحالف في بيان لها، ان فرقاطة سعودية تعرضت "لهجوم إرهابي" من قبل 3 زوارق انتحارية تابعة للحوثيين أثناء قيامها بدورية مراقبة غربي ميناء الحديدة.

وجاء في البيان الذي نقلته وكالة الانباء السعودية ان "أحد الزوارق اصطدم بمؤخرة السفينة ما ادى الى انفجاره، ومقتل 2 من أفراد طاقم السفينة، وإصابة 3 آخرين"، لكن الحوثيين قالوا ان الهجوم كان بصاروخ موجه، اصاب هدفه "بدقة عالية بعد عملية رصد دقيق قبالة السواحل الغربية".

قيادة قوات التحالف، قالت ان السفينة السعودية واصلت مهامها الدورية في منطقة العمليات، فيما واصلت القوات الجوية وسفن قوات التحالف متابعة باقي الزوارق والتعامل معها.

واعتبرت قيادة التحالف أن استمرار الحوثيين في استخدام ميناء الحديدة "قاعدة انطلاق للعمليات الإرهابية يعد تطورا خطيرا من شأنه التأثير على الملاحة الدولية وعلى تدفق المساعدات الإنسانية والطبية للميناء وللمواطنين اليمنيين".

وتبنى الحوثيون مطلع اكتوبر الماضي استهداف سفينة اماراتية على مقربة من مضيق باب المندب في البحر الاحمر، في عملية ندد بها مجلس الامن الدولي، واعتبرها "تهديدا جديا لحركة الملاحة الدولية".

وفي وقت لاحق من ذات الشهر نفذت البحرية الامريكية ضربات صاروخية محدودة على اهداف تابعة للحوثيين عند الساحل الغربي على البحر الاحمر، قال البنتاجون انها جاءت ردا على محاولة استهداف مدمرة امريكية من تلك المواقع، وهو ما نفته الجماعة آنذاك جملا وتفصيلا.

وكانت القوات البحرية الخاضعة لسلطة الحوثيين وجهت قبل أيام تحذيرا شديد اللهجة من تداعيات التصعيد الحربي في منطقة مضيق باب المندب على الملاحة الدولية، في وقت تواصل فيه القوات الحكومية بدعم من مقاتلات التحالف وبوارجه الحربية ضغوطها باتجاه ميناء المخا الاستراتيجي على البحر الاحمر غربي البلاد.

واتهم الحوثيون البوارج الحربية التابعة للتحالف باستخدام الممر المائي الدولي "لقصف أهداف مدنية"، وقالوا انهم جاهزون للرد عليها "تحت أي ظرف".

مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد يدين القصف الصاروخي على مقر لجنة التهدئة العسكرية في مدينة ظهران الجنوب بمنطقة عسير جنوبي غرب السعودية.

وحسب مصادر اعلامية سعودية فان صواريخا أطلقها الحوثيون امس الاثنين ألحقت أضرارا بالمدخل الزجاجي لمكتب تابع للأمم المتحدة في مدينة ظهران الجنوب الحدودية مع اليمن.

وافادت وكالة الانباء السعودية بإصابة جندي إثر سقوط قذائف حوثية على المبنى الأممي في ظهران الجنوب.

وقال الوسيط الدولي في بيان رسمي "انه لأمر مأساوي أن تأتي هذه الحادثة في وقت نطالب فيه الأطراف بإعادة الالتزام بوقف الأعمال القتالية".

واشار الى انه تم تجهيز المبنى حتى يكون "مقرا لأعضاء لجنة التهدئة والتنسيق وللأمم المتحدة تواجد دائم فيه". واعتبر ان هذه الحادثة "لا تعكس نوايا حسنة."

حث المبعوث الاممي الحوثيون وحلفاؤهم في حزب المؤتمر الشعبي على الالتزام بورشة العمل التحضيرية للجنة التهدئة والتنسيق التي من المقرر انعقادها في وقت لاحق في العاصمة الاردنية عمان.

وشدد على أهمية دعم عمل اللجنة الجوهري لنجاح وقف الأعمال القتالية.

واكد أنه "من مصلحة الطرفين اعادة الالتزام بوقف الأعمال القتالية في الأيام المقبلة"، قائلا "ان تحسن الوضع الأمني سيمهد الطريق لتجديد الحوار السياسي".

وكانت جماعة الحوثيين، اعلنت الثلاثاء، استهداف تجمعات للجيش السعودي في منطقة ظهران الجنوب، بصواريخ كاتيوشا،" محققة إصابة مباشرة"، حسب ما ذكرت وكالة الانباء الخاضعة للجماعة.

تعز:
القوات الحكومية تواصل ضغوطها العسكرية من اجل التقدم نحو وسط مدينة المخا الساحلية ومينائها الاستراتيجي على البحر الاحمر.

ودارت أعنف المعارك خلال الساعات الاخيرة عند الضواحي الشرقية والجنوبية لمدينة المخا، حيث باتت القوات الحكومية تحكم حصارا خانقا على المدينة من الجهات الشرقية والجنوبية والشمالية، حسبما افادت مصادر محلية لفرانس 24 ومونت كارلو الدولية.

المصادر قالت ان حلفاء الحكومة تمكنوا من فرض سيطرتهم على كل المداخل الرئيسية والفرعية المؤدية الى وسط المدينة حيث يتحصن الحوثيون استعدادا لمعركة فاصلة مع القوات الحكومية.

وحسب تلك المصادر فان خط الامداد الرئيس للحوثيين من محافظة الحديدة بات تحت السيطرة النارية للقوات الحكومية المتمركزة على تخوم حي "السويس" عند الضواحي الجنوبية لمدينة المخا، والطريق الرئيس الممتد شرقا الى مدينة تعز.

لكن المصادر المحلية اكدت ان قوات الرئيس السابق والحوثيين تسيطر على المدينة بالكامل، فيما لايزال الميناء الاستراتيجي الواقع على خطوط الملاحة الدولية بين مضيق باب المندب وقناة السويس تحت السيطرة النارية للطرفين.

وفيما تواصل الاطراف المتحاربة الدفع بمزيد من التعزيزات العسكرية استعدادا لمعركة حاسمة، يواجه سكان المدينة الذين تقطعت بهم سبل النزوح اوضاعا انسانية صعبة، في ظل تفاقم الصراع وسط اختناقات حادة في الامدادات الغذائية وانعدام المياه الصالحة للشرب وانقطاع الكهرباء، وفقا للمصادر المحلية.

ورصد الحوثيون وحلفاؤهم أكثر من 130 غارة جوية لمقاتلات التحالف على طول الشريط الساحلي، بخلاف القصف الصاروخي من البوارج الحربية المتواجدة في البحر الأحمر.

مقتل 5 مسلحين حوثيين و3 عناصر من القوات الحكومية بمعارك كر وفر في ضواحي مدينة تعز جنوبي غرب البلاد، حسب ما افادت مصادر اعلامية موالية للحكومة.

المصادر تحدثت عن احباط محاولات تقدم للحوثيين وقوات الرئيس السابق في جبهة مقبنة، ومحيط معسكر التشريفات والقصر الجمهوري غربي وشرقي مدينة تعز.

انباء عن سقوط قتلى وجرحى بغارتين جويتين خاطئتين لمقاتلات التحالف على منزل سكني وسيارة تابعة لمقاتلين موالين للحكومة في مديرية الوازعية جنوبي غرب مدينة تعز بالقرب من مضيق باب المندب.

الحديدة:
الحوثيون يعلنون شن هجوم باليستي على معسكر لقوات التحالف في جزيرة زقر عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر.

وفي أعقاب الهجوم البالستي باتجاه الساحل الغربي، حلق الطيران الحربي بكثافة فوق سماء العاصمة اليمنية صنعاء.

كما شنت المقاتلات الحربية سلسلة غارات عنيفة على القاعدة البحرية والكلية البحرية في منطقة الكثيب بمدينة الحديدة غربي اليمن.

حجة:
القوات الحكومية تعلن استعادة مواقع جديدة في جبهتي ميدي وحرض شمالي محافظة حجة عند الشريط الحدودي مع السعودية.

وقال المركز الاعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة ان حلفاء الحكومة أحرزوا تقدما شمالي غرب مديرية حرض باتجاه مدينة ميدي، من خلال عملية عسكرية محدودة بدعم من قوات التحالف الذي تقوده السعودية.

وحسب تلك المصادر فان الهجوم أسفر عن سقوط 7 قتلى في صفوف الحوثيين وحلفائهم وأسر 4 آخرين.

لكن مصادر محلية قالت لمونت كارلو الدولية، ان القوات الحكومية تمكنت بغطاء جوي مكثف من تحقيق تقدم محدود في مديرية ميدي قبل ان تتراجع بسبب كثافة النيران من مواقع الحوثيين.

وتحدثت المصادر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين، فيما قال اعلام الرئيس السابق ان مقاتلات التحالف شنت أكثر من 53 غارة جوية على المحافظة الساحلية الحدودية مع السعودية.

ونقلت صحيفة "اليمن اليوم" المملوكة للرئيس السابق، عن مصدر أمنى قوله، إن المقاتلات الحربية ضربت بأكثر من 42 غارة جوية مديرية ميدي، و8 غارات اللواء 25 ميكا في مديرية عبس، و3 غارات جمارك حرض قبالة جيزان.

مأرب:
الحوثيون وحلفاؤهم يعلنون صد هجوم واسع لحلفاء الحكومة بغطاء جوي من مقاتلات التحالف في مديرية صرواح غربي محافظة مأرب.

وقال اعلام الرئيس السابق ان القوات الحكومية حاولت التوغل في منطقة المخدرة باتجاه مديرية "حريب القراميش" المجاورة، الا ان المقاتلين الحوثيين وحلفاءهم تصدوا للهجوم الذي شاركت فيه مقاتلات التحالف بشن نحو 15غارة جوية.

المصادر ذاتها تحدثت عن مقتل اثنين من المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس السابق واصابة 3 اخرين، فضلا عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية.

صنعاء:
تحالف الحوثيين والرئيس السابق يعلن استعادة موقع هام في سلسلة جبال يام شمالي شرق مديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء.

وقالت مصادر اعلامية موالية للرئيس السابق ان 4 من المسلحين الحوثيين وحلفائهم قتلوا في تلك المعارك التي استمرت لساعات، حقق خلالها مقاتلو الجماعة تقدما ميدانيا إلى محيط مفترق طرق رئيس يربط بين العاصمة صنعاء ومحافظتي مأرب والجوف شرقي البلاد.

لحج:
مقتل قيادي ميداني بارز في تنظيم القاعدة بعملية مداهمة نفذتها قوات الامن على منزل في محافظة لحج جنوبي غرب البلاد.

وافاد مصدر أمنى بمقتل زعيم تنظيم القاعدة في محافظة لحج عمار قائد، المُكنى بـ "أبي علي اللحجي"، اثر عملية دهم نفذتها قوات الامن فجر اليوم الثلاثاء، بهدف اعتقاله في منزله عند ضواحي مدينة الحوطة مركز المحافظة الجنوبية المتاخمة لمدينة عدن التي اعلنتها الحكومة عاصمة مؤقتة للبلاد.

وحسب المصدر فان اشتباكات حدثت بين الطرفين اسفرت عن مقتل اللحجي، الذي وصفته السلطات الامنية بانه أحد أخطر القياديين في صفوف التنظيم المتطرف.

الجوف:
اتمام صفقة لتبادل الاسرى بين القوات الحكومية والحوثيين شملت الافراج عن 113 اسيرا من الطرفين.

وقالت مصادر اعلامية متطابقة من الجانبين، انه تم بموجب الصفقة الافراج عن 58 أسيرا من الحوثيين وحلفائهم مقابل 54 أسيرا من حلفاء الحكومة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم