تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

الأمين العام السابق لاتحاد الشغل: مهدي جمعة كاد أن ينسف الحوار الوطني

(أرشيف)
نص : ثامر الزغلامي - تونس
3 دقائق

إعلان

وقال العباسي في حوار مع قناة "نسمة " التلفزيونية الخاصة إن جمعة كاد أن ينسف الحوار الوطني عندما أعلن لأحد الأطراف الراعية للحوار الوطني عن رغبته في الترشح للانتخابات الرئاسية التي فاز فيها الرئيس الحالي الباجي قايد السبسي.

وأضاف العباسي يقول إنه رشح مهدي جمعة لتولي مسؤولية رئاسة حكومة التكنوقراط لما لمسه فيه من حياد سياسي مشيرا إلى أنه خيب آماله عندما أعلن طموحاته السياسية في تولي منصب رئاسة الجمهورية.

ورجحت مصادر من الحوار الوطني في تصريحات خصت بها «مونت كارلو الدولية" أن يكون مهدي جمعة قد طلب من اتحاد أرباب العمل دعم ترشحه لرئاسة الجمهورية التونسية لكن بقية الأطراف الراعية للحوار أثنته عن الترشح. وكان يتحتم عليه في حال الترشح الاستقالة من رئاسة الحكومة مما ينسف مسار التوافق السياسي الذي أدى إلى تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية.

وكان من شروط الحوار الوطني أن يلتزم أعضاء حكومة التكنوقراط بعدم الترشح للانتخابات ضمانا لحياد الإدارة في ظرف سياسي دقيق اتسم بحدة التوتر بين الفرقاء السياسيين وتدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية في البلاد.

يذكر أن رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة نفى نيته الترشح للانتخابات الرئاسية سنة 2014 مؤكدا أن حكومته ستواصل استكمال المهمة التي تشكلت من أجلها آنذاك وهي تنظيم انتخابات عامة في البلاد.

وقاد اتحاد الشغل واتحاد أرباب العمل ونقابة المحامين وهيئة الدفاع عن حقوق الإنسان حوار وطنيا بين الأحزاب السياسية في تونس بعد اندلاع أزمة سياسية حادة على إثر اغتيال محمد البراهمي القيادي في مجموعة أحزاب منضوية تحت مسمى "الجبهة الشعبية" في يوليو-تموز عام 2013

ونجح الرباعي الراعي للحوار في تحقيق استقرار سياسي في البلاد مما أهله للحصول على جائزة نوبل للسلام سنة 2015.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.