تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إيران تختبر أنظمة رادار وحرب إلكترونية وصواريخ في تحد للعقوبات الأمريكية

فيسبوك/أرشيف

أعلن الحرس الثوري الإيراني السبت 4 شباط ـ فبراير 2017، بدء مناورات عسكرية تشمل إطلاق صواريخ وذلك على خلفية عودة التوتر مع الولايات المتحدة.

إعلان

وأورد موقع الحرس الثوري "سباه نيوز" أن المناورات تهدف إلى إظهار "الاستعداد التام لمواجهة التهديدات" بما فيها "العقوبات المهينة" ضد طهران التي أعلنتها واشنطن الجمعة.

وتابع الموقع أن المناورات ستشمل عدة أنظمة للرادارات والصواريخ المصنوعة محليا بالإضافة إلى اختبار مراكز للقيادة.

وأضاف أن الصواريخ التي ستستخدم في المناورات هي للمدى القصير جدا (75 كلم) وأن المناورات تجري في محافظة سمنان (شمال شرق).

ويأتي الإعلان عن المناورات غداة فرض واشنطن عقوبات جديدة على طهران ردا على إطلاق إيران صواريخ بالستية أثارت غضب الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة ترامب.

بعيد إعلان العقوبات الجديدة، أكدت إيران أنها "ستتخذ اجراءات مماثلة" وستستهدف "أفرادا وشركات أميركية" تدعم مجموعات "إرهابية".

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف صرح الجمعة أن "إيران لا تخيفها التهديدات لأننا نستمد أمننا من شعبنا. لن نشن أبدا حربا".

وكان وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس أعلن خلال زيارة الى طوكيو السبت أن إيران "أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم".

وشهدت الولايات المتحدة وإيران اللتان لا تقيمان علاقات دبلوماسية منذ 1980 غداة الثورة الإسلامية في 1979، تصعيدا في التوتر بعد تنصيب ترامب في 20 كانون الثاني ـ يناير.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن