تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الآلاف يتظاهرون ضد مرسوم ترامب في لندن وبرلين وباريس

من المظاهرة المناهضة لترامب أمام السفارة الأمريكية في برلين (رويترز 04-02-2017)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

تظاهر الالاف السبت 4 فبراير 2017 في باريس وبرلين ولندن تنديدا بمرسوم الرئيس الاميركي دونالد ترامب حول الهجرة.

إعلان

ففي باريس، تظاهر نحو ألف شخص بينهم عدد كبير من الاجانب المقيمين في العاصمة الفرنسية ضد مرسوم الرئيس الاميركي.

وفي العاصمة البريطانية، تجمع نحو عشرة الاف متظاهر بحسب صحيفة "ذي غارديان" عصرا امام السفارة الاميركية تلبية لدعوة العديد من المنظمات المناهضة للعنصرية وناشطين سلميين او معارضين لسياسات التقشف.

ثم ساروا في اتجاه ساحة الطرف الاغر رافعين لافتات كتب عليها "لا للعنصرية" و"لا لترامب" و"ترامب الى سلة المهملات" و"انه يكذب"، بحسب مراسل فرانس برس.

وكتب على صفحة فيسبوك التي نظمت التحرك "على جميع من يناهضون العنصرية ويؤيدون حقوق الانسان ان يقفوا" ضد مرسوم ترامب.

وندد المتظاهرون ايضا ب"التواطؤ" بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وترامب الذي دعته الى القيام بزيارة دولة للمملكة المتحدة هذا العام.

وقال كريس نينهام نائب رئيس منظمة "اوقفوا تحالف الحرب" "اذا اصرت تيريزا ماي على دعوة ترامب، فإننا سنشل هذه العاصمة".

والاثنين، جمعت تظاهرة مماثلة الافا عدة من المشاركين في جادة وايت هول الكبيرة في وسط لندن والتي تضم وزارات ومنزل رئيسة الوزراء.

كذلك، يطالب اكثر من 1,8 مليون شخص وقعوا عريضة على الانترنت بجعل زيارة الدولة لترامب مجرد زيارة عادية لتفادي اي احراج قد يتسبب به لقاء بروتوكولي بين الملكة اليزابيث الثانية وترامب.

وسيبحث البرلمان العريضة في 20 شباط/فبراير اضافة الى عريضة اخرى وقعها نحو 300 الف شخص تطالب بابقاء زيارة الدولة.

في برلين، تجمع نحو 1200 شخص بحسب الشرطة بعد الظهر امام بوابة براندبورغ رفضا للمرسوم حول الهجرة.

ورفع المشاركون لافتات كتب عليها خصوصا "حاربوا الجهل وليس المهاجرين" وساروا بعدها الى امام السفارة الاميركية المجاورة.

وحمل بعضهم العدد الاخير من مجلة در شبيغل والذي حمل على غلافه رسما لترامب يضع راس تمثال الحرية.

وقالت مهسا زماني (26 عاما)، طالبة الطب الايرانية التي تقيم في المانيا منذ ستة اعوام وتستعد للسفر الى ولاية فلوريدا الاميركية من اجل التدرب في مستشفى لفرانس برس "آمل في ان يغيروا شيئا، لكنني اعيش خيبة امل فعلية. يبقى الامر تمييزا ولا اعلم ما اذا كنت سارغب فعليا في الذهاب اذا عدلوا" المرسوم.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.