تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

هل يكسب المغايرون لهويتهم الجنسية قضية المراحيض في أمريكا؟

فيسبوك/أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أعلنت المحكمة الاميركية العليا انها ستنظر في 28 آذار/مارس 2017 في مسألة تحديد المراحيض التي يتعين على الاشخاص المغايرين لهويتهم الجنسية استخدامها، وهي مسألة حساسة اتخذت بعدا وطنيا في الولايات المتحدة.

إعلان

ويتناول الملف تحديدا قضية مراهق يدعى غافين غريم مولود انثى لكنه يعرف عن نفسه كذكر. وقد لجأ الى القضاء للحصول على الحق في استخدام مراحيض الرجال في مدرسته الواقعة في ولاية فيرجينيا في شرق الولايات المتحدة.

هذه القضية المشحونة بالأبعاد السياسية ستكون احدى اهم المسائل المطروحة في الدورة الحالية للمحكمة، وستدرسها المحكمة العليا على الارجح قبل ان يثبت القاضي نيل غورسوش الذي عينه الرئيس الاميركي دونالد ترامب في المقعد التاسع الشاغر في المحكمة العليا.

وفي غياب القاضي المحافظ، قد تفضي هذه القضية الى نتيجة متعادلة بأربعة اصوات مؤيدة وأربعة معارضة، في ظل انقسام المحكمة حاليا مع عدد متساو لكل من التقدميين والمحافظين.

وقد اتخذت الادارة السابقة بقيادة باراك اوباما موقفا يقضي بضرورة استخدام الاشخاص للمراحيض وغرف تغيير الملابس الرياضية في المؤسسات التعليمية العامة تبعا للجنس الذي يؤكدون انتماءهم اليه وليس بحسب الجنس لدى الولادة.

غير أن هذه الفكرة واجهت معارضة كبيرة من جانب حوالى اثنتي عشرة ولاية تحكمها اكثرية من الجمهوريين اطلقوا ملاحقات قضائية ضد الادارة المركزية.

واعتبر المحافظون جدا في المجتمع الاميركي ان هذه التوجيهات الفدرالية تشكل تدخلا في شؤونهم الدراسية المحلية واستغلالا للسلطة من قبل البيت الابيض.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.