تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

القضاء الأمريكي يوجه صفعة جديدة لترامب ويرفض إعادة العمل بمرسومه الخاص بالمهاجرين

من المظاهرات المناهضة لقرار ترامب (رويترز)

وجهت محكمة فدرالية أمريكية الأحد 5 شباط ـ فبراير 2017، صفعة جديدة للرئيس دونالد ترامب برفضها طلب إدارته إعادة العمل فورا بمرسوم يحظر دخول مواطني سبع دول مسلمة إلى الولايات المتحدة.

إعلان

وكانت وزارة العدل استأنفت مساء السبت 4 شباط ـ فبراير 2017، قرار قاض فدرالي علق تطبيق المرسوم الذي وقعه ترامب قبل ثمانية أيام ما أعاد فتح أبواب الولايات المتحدة أمام مواطني الدول السبع وهي العراق وليبيا والسودان وسوريا والصومال واليمن وإيران. لكن محكمة فدرالية رفضت صباح الأحد طلب وزارة العدل.

وطلبت المحكمة من ولايتي واشنطن (شمال غرب) ومينيسوتا (شمال) اللتين كانتا وراء الشكوى ضد مرسوم ترامب، توفير وثائق تدعم طلبهما قبل الساعة 23,59 الأحد (الساعة 07,59 تغ الاثنين). كما أمهلت وزارة العدل حتى بعد ظهر الاثنين لتقديم وثائق جديدة تدعم طلبها.

ولم يصدر تعليق فوري على القرار من ترامب المعروف بإطلاقه تغريدات صباحية. إلا أن نائبه مايك بنس وصف القرار بأنه "محبط". وأضاف في تصريح لشبكة فوكس نيوز "سنتحرك بسرعة كبيرة .. سنربح القضية لأننا سنتخذ الخطوات الضرورية لحماية البلاد وهو الأمر الذي يندرج ضمن صلاحيات رئيس الولايات المتحدة".

وقبيل قرار المحكمة قال ترامب في تغريدة "لأن الحظر رفعه قاض، فإن الكثير من الأشخاص السيئين والخطرين يمكن أن يتدفقوا على بلادنا. هذا قرار رهيب". ثم اضاف في تغريدة أخرى "الأشرار فرحون جدا".

وكان ترامب رد منذ صباح السبت على قرار القاضي في تغريدات كتب في إحداها إن "رأي هذا الذي يسمى قاضيا، والذي يحرم بلدنا من تطبيق القانون، أمر سخيف وسيتم الغاؤه".

وعصرا تساءل ترامب في تغريدة أخرى "إلى أين يتجه بلدنا حين يمكن لقاض أن يوقف منع سفر اتخذ لدواعي الأمن القومي وعندما يمكن لأي كان، حتى لمن لديه نوايا شريرة، أن يدخل إلى الولايات المتحدة".

اختبار قوة

ورغم قرار القاضي الفدرالي فإن البيت الأبيض ينوي العودة إلى العمل بمرسوم ترامب رغم ردود الفعل الغاضبة حتى داخل المعسكر الجمهوري.

واعتبرت الشكوى التي قدمها الاثنين بوب فرغسون وزير العدل في ولاية واشنطن أن المرسوم يتعارض مع الحقوق الدستورية للمهاجرين لأنه يستهدف بشكل خاص المسلمين.

وقال فرغسون بعد قرار قاضي سياتل الذي يعود تعيينه في منصبه إلى عهد الرئيس الجمهوري الأسبق جورج دبليو بوش، "لا أحد فوق القانون ولا حتى الرئيس".

وكان قرار ترامب ترجم في نهاية الأسبوع الماضي باحتجاز 109 أشخاص في مطارات الولايات المتحدة من المقيمين بشكل شرعي في الولايات المتحدة بحسب ما قال البيت الأبيض، في حين منع مئات آخرون من الصعود إلى الطائرات للتوجه إلى الولايات المتحدة.

ولا تزال ردود الفعل الغاضبة على قرارات ترامب بشأن الهجرة تتوالى وقد شهدت برلين وباريس ولندن وواشنطن السبت تظاهرات احتجاجا على سياسة الرئيس الأميركي.

وفي داخل الولايات المتحدة لبى حوالى ثلاثة شخص في نيويورك السبت دعوة أطلقها مجتمع المثليين للتظاهر ضد ترامب وإبداء "التضامن" مع المسلمين وسائر المجموعات التي قد تكون هدفا لمرسوم الرئيس الجديد الصادر في 27 كانون الثاني ـ يناير.

كما تظاهر ألفا شخص مساء السبت 4 شباط ـ فبراير 2017، في ويست بالم بيتش بفلوريدا حيث يمضي ترامب عطلة نهاية الأسبوع مع أسرته.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن