تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اليمن: تصاعد حدة المعارك في الجبهة الحدودية على وقع ضربات جوية واسعة

الصورة من رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
7 دقائق

تصاعد وتيرة المعارك العنيفة بين حلفاء الحكومة من جهة والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة اخرى على طول الشريط الحدودي مع السعودية، تزامنا مع سلسلة غارات جوية واسعة لمقاتلات التحالف على أهداف عسكرية متفرقة في العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات حجة وتعز والحديدة والجوف ومأرب.

إعلان

وتركزت اعنف المعارك خلال الساعات الاخيرة في المنطقة الحدودية الواقعة قبالة منطقة جازان، حيث اعلن الحوثيون عن اقتحام موقع الفريضة العسكري الحدودي، وتكبيد القوات السعودية خسائر فادحة في الارواح والعتاد.

وقالت قناة المسيرة التابعة للحوثيين ان مقاتلي الجماعة احبطوا سبع محاولات لقوات التحالف لاستعادة موقع الفريضة السعودي، بدعم من مروحيات الاباتشي التي قصفت الموقع بـاكثر من 112 صاروخا.

وياتي ذلك في وقت أعلنت فيه القوات السعودية عن مقتل اثنين من جنودها خلال مواجهات اليومين الاخيرين، بينما أعلنت الامارات امس السبت، مقتل أحد جنودها المشاركين في العمليات العسكرية لقوات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.
ولم تذكر وكالة الانباء الحكومية التي اوردت الخبر اي تفاصيل عن ظروف ومكان مقتل الجندي الاماراتي، غير ان مصادر عسكرية يمنية افادت بمقتله في مواجهات الساحل الغربي.

وتتصدر الامارات دول التحالف في الخسائر البشرية من جنودها داخل الاراضي اليمنية با كثر من 60 قتيلا، سقط معظمهم بهجمات صاروخية على مقرات عسكرية في مأرب وباب المندب و مدينة عدن الجنوبية.

وضربت غارات جوية معسكرات للحرس الجمهوري في محيط دار الرئاسة جنوبي العاصمة ومستودعات أسلحة جنوبي وشرقي المدينة.

كما شنت المقاتلات الحربية خلال الساعات الاخيرة اكثر من 20 غارة جوية على مديرية ميدي الساحلية بمحافظة حجة الحدودية مع السعودية، تزامنا مع معارك عنيفة على الارض خلفت قتلى وجرحى من الجانبين.

كما اعلن الحوثيون عن صد محاولة تقدم لحلفاء الحكومة في محيط منفذ البُقْع الحدودي، حوالي 150كم شرقي مدينة صعدة شمال اليمن.
وتحدثت مصادر متطابقة من طرفي الاحتراب بسقوط قتلى وجرحى بمعارك عنيفة في مديرية نهم عند البوابة الشرقية لمدينة صنعاء.

ووفقا لاعلام الرئيس السابق تمكن الحوثيون وحلفاؤهم من صدّ محاولة تقدم للقوات الحكومية في محيط منطقة المَدْفُون في المديرية ذات الطبيعة الجبلية الوعرة.

الى ذلك تجددت المعارك بين القوات الحكومية من جهة والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة ثانية في محيط مدينة المخا الاستراتيجية على البحر الاحمر غربي البلاد، بعد هدؤ حذّر ساد هذه الجبهة خلال الثلاث ايّام الماضية.
وقالت مصادر محلية ان القوات الحكومية واصلت الليلة الماضية ضغوطا عسكرية على مواقع الحوثيين وحلفائهم داخل المدينة من خلال التقدم غربا باتجاه حي الحالي، في خطوة تهدف الى قطع اخر خطوط امداد الجماعة الواصلة من مدينة الحديدة الساحلية على البحر الاحمر غربي البلاد.

وتلقى حلفاء الحكومة دعما جويا مكثفا من مقاتلات التحالف التي شنت خلال الساعات الاخيرة سلسلة ضربات جوية تجاوزت 40 غارة على مواقع متفرقة في المدينة، فضلا عن قصف متواصل لمروحيات الأباتشي، والمدفعية الثقيلة، حسب ما افادت مصادر اعلامية موالية للحوثيين والرئيس السابق.

وقتل 5 اشخاص على الاقل واصيب 6 اخرين، فيما لايزال نحو 13 في عداد المفقودين بغارات جوية يقول الحوثيون انها استهدفت قوارب للصيادين في جزيرة طرفة في البحر الاحمر.

وكانت القوات الحكومية التي تقود منذ اربعة اسابيع حملة عسكرية واسعة لاستعادة مدن الساحل الغربي من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، تمكنت خلال الايام الاخيرة من فرض سيطرتها على المداخل الرئيسة والفرعية المؤدية الى وسط مدينة المخا التي لايزال الحوثيون وحلفاؤهم، يسيطرون عليها بالكامل.

ويواجه حلفاء الحكومة صعوبات في التقدم باتجاه وسط المدينة حيث يتحصن الحوثيون وحلفاؤهم استعدادا لمعركة حاسمة، فيما لايزال المينا الاستراتيجي على طرق الملاحة الدولية بين مضيق باب المندب وقناة السويس تحت السيطرة النارية للطرفين.

*استقالة مسؤول امني يمني رفيع في محافظة ابين الجنوبية، بعد ايام من معاودة مسلحي جماعة انصار الشريعة الذراع المحلي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب انتشارهم في ضواحي مدينة لودر وثلاث بلدات مجاورة شمالي شرق المحافظة الممتدة الى تخوم مدينة عدن التي اعلنتها الحكومة عاصمة مؤقتة للبلاد.

وقالت مصادر اعلامية محلية ان مدير امن محافظة ابين وقائد حزامها الأمني العميد عبدالله الفضلي قدم استقالته احتجاجا على تجاوز سلطاته من قبل شخصيات نافذة واُخرى تابعة لقوات التحالف الذي تقوده السعودية، والعجز عن الوفاء بمرتبات قواته، وعدم الاستجابة لمتطلبات تنفيذ ضربات استباقية ضد تنظيم القاعدة، حد قوله.

في الاثناء افادت مصادر محلية بارسال تعزيزات امنية من مدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين باتجاه مديرية لودر، دعما لرجال القبائل الذين تمكنوا امس السبت من احباط هجوم لمقاتلي تنظيم القاعدة على مقر امني في المديرية الحدودية مع محافظة البيضاء التي شهدت الاسبوع الماضي عملية انزال لقوات امريكية خاصة على معقل لمسلحي جماعة انصار الشريعة الذراع المحلي لتنظيم القاعدة.

وقال شهود عيان وسكان محليون ان مسلحي التنظيم الجهادي هاجموا في وقت مبكر فجر امس السبت مقر إدارة الأمن بمديرية لودر باسلحة رشاشة ومتوسطة، ما أسفر عن مقتل 13 عنصرا وعديد الجرحي من المسلحين المهاجمين.
وكان مسلحو جماعة انصار الشريعة عاودوا الخميس انتشارهم في ضواحي مدينة لودر شمالي شرق محافظة ابين الجنوبية، في سياق سيطرة ناعمة للمتشددين الجهاديين على مدن جنوبية عدة.

وجاء ظهور هؤلاء المسلحين بعيد انسحاب مفاجئ لقوات الحزام الامني، على خلفية تعذر السلطات في الوفاء برواتب هذه القوات المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية حسبما افادت مصادر محلية.

وشهدت مديريات لودر، والوضيع، و احور، والمحفد شرقي محافظة ابين على الحدود مع محافظتي البيضاء و شبوة خلال الاسابيع الاخيرة، تصاعدا ملحوظا لنشاط التنظيمات الجهادية المرتبطة بتنظيمي القاعدة والدولة الاسلامية، وسط تحذيرات ومخاوف من هجمات ارهابية تمهد لسيطرة المتشددين الاسلاميين مجددا على بلدات جنوبية عدة بعد اشهر من نجاح قوات حكومية في استعادتها تباعا بدعم خليجي أميركي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.