تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران- إسرائيل

نتانياهو يحث واشنطن على تشديد العقوبات والرياض تنتظر

بنيامين نتانياهو (أرويترز 06-02-2017)
3 دقائق

يتوقف المراقبون أمام إشادة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو القوية بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفرضه عقوبات جديدة ضد إيران، وبدعوته للدول المسؤولة على الإقدام على خطوات مماثلة.

إعلان

 

وأعرب المراقبون عن قلقهم من تأجيج نتانياهو المحموم ضد إيران من خلال حديثه عن عزمها على تدمير إسرائيل وفتح الشرق الأوسط وتهديد أوروبا والعالم ومواصلة استفزازاتها.

مصدر القلق ينبع من سعي رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى التعبئة ضد طهران لدفع الإدارة الأمريكية الجديدة إلى مواجهة معها. لأنّ ذلك برأيهم سيزيد من تفجّر الأوضاع في الشرق الأوسط. وفي هذا المجال تقول مصادر فرنسية مطّلعة إنّ السعودية، التي تتابع عن كثب سير العلاقات الإيرانية-الأمريكية ستحدّد موقفها من سوريا واليمن بضوء ما ستؤول إليه هذه العلاقات. خاصة أنّ إيران لم ترد إيجابيا على وساطة الفرنسيين بين طهران والرياض والمتعلقة بسوريا. فالمسؤولون السعوديون يتخوفون من الإدارة الأمريكية الجديدة ومن السياسة التي ستتبعها في المنطقة وخاصة مع إيران.

فإذا ما اتجهت هذه السياسة نحو التصعيد مع طهران، فان الرياض برأي المصادر الفرنسية، ستصعّد ضدها في سوريا واليمن. وإذا ما اتجهت العلاقات الإيرانية-الأمريكية إلى التهدئة فإنّ السعودية قد تضطر للعمل على تسوية الأزمة اليمنية وإنهاء النزاع في سوريا.

لاحظت المصادر تشديد واشنطن على أنها تريد مراقبة الاتفاق الموقّع بين إيران والدول الست الكبرى حول البرنامج النووي الإيراني. وعلى أن العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران لا تتعلّق بالبرنامج النووي.

وبالرغم من ذلك فإنّ باريس ترى أن العقوبات الأمريكية الجديدة تجلب المياه إلى طاحونة المتشدّدين الإيرانيين وتضعف المعتدلين الذين وقّعوا على الاتفاق حول برنامج بلدهم النووي وسوّقوه إيرانيا. وتقوي هذه العقوبات نفوذ المتشدّدين ما من شأنه أن يدفع بالمنطقة إلى المزيد من التوتّر والتصعيد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.