تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

إجراءات قضائية جديدة ضد الإرهاب في فرنسا

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

بدأ القضاء الفرنسي، يوم الثلاثاء، بتطبيق اجراءات جديدة للنظر بسرعة في الجنح الإرهابية غير الخطيرة، مثل استشارة المواقع الالكترونية للجهاديين، ومن المنتظر أن تسمح هذه الآلية، التي توصف بأنها "مختصرة"، بمواجهة التدفق المقبل للقضايا المتعلقة بالإرهاب الذي يتوقعه كبار القضاة الفرنسيين.

إعلان

غرفة في محكمة الجنح في باريس ستعقد جلسة مخصصة لكل هذه الجنح، التي لا تتطلب تحقيقات طويلة، مثل تمجيد الارهاب او متابعة المواقع الجهادية بشكل متواصل، في أول ثلاثاء من كل شهر.

وفي اليوم الأول لتطبيق هذه الآلية، هناك، على سبيل المثال، شقيقان حكم عليهما بالسجن ثمانية اعوام في قضية الانتماء لشبكة جهادية في ستراسبورغ، يحاكمان الآن في قضية التكتم على هاتف نقال في السجن، وقد وجد المحققون في هاتف أحد الاخوين، خلال تفتيش زنزانة غداة اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، عناصر مثيرة للقلق، مثل رسالة نصية وصلت باللغة العربية من محادث لم يحدد قبل اربعة ايام من الاعتداءات جاء فيها "سترون ما لا يصدق".

ويمثل رجلان آخران بسبب "اعتيادهما على متابعة" موقع الكتروني "يدعو إلى أعمال إرهابية ويمجد الإرهاب".

ولم تدرج أي من هذه القضايا في الفئة التي تتطلب "مثولا فوريا"، وهو أسرع الاجراءات واكثرها اثارة للجدل في القانون الجنائي الفرنسي، وهو إجراء يسمح بالنظر في جنح خطيرة، في بعض الأحيان، ويفرض على مرتكبيها عقوبات قاسية، خلال فترة قصيرة، بعد توقيف رهن التحقيق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.