الشرق الأوسط

بشار الأسد يرفض إقامة مناطق آمنة في سوريا

لقاء موقع "ياهو" الإخباري مع بشار الأسد (رويترز 10-02-2017)

في مقابلة مع موقع "ياهو" الإخباري، نُشرت يوم 10 شباط/فبراير 2017، أعرب الرئيس السوري، بشار الأسد، عن رفضه إقامة مناطق آمنة للاجئين والنازحين.

إعلان

الأسد رحّب بالقوات الأمريكية في سوريا لمحاربة تنظيم داعش، شرط أن "تُنسّق واشنطن مع دمشق وتعترف بسيادة حكومته، مؤكدا أنّ "المناطق الآمنة للسوريين يمكن أن تحدث فقط عندما يصبح هناك استقرار وأمن وعندما لا يكون هناك إرهابيون وتدفّق ودعم لهم من قبل الدول المجاورة والدول الغربية وعندها يمكن أن تكون هناك منطقة آمنة طبيعية وهي سوريا"، حسب تعبيره.

وفي ردّه على اتهامات جديدة على حملات التعذيب والشنق التي تمّت بأحد السجون العسكرية، واستهدفت ما بين أن ما بين 5.000 و13.000 سجينا، بين عامي 2011 و2015، فنّد الرئيس السوري ما سمّاه "مزاعم نتاج عصر الأخبار الوهمية"، متّهما منظمة العفو الدولية بتلفيق أدلّة قصد تشويه سمعة حكومته المحاصرة.

وأصرّ الأسد على أن الولايات المتحدة ليس لديها أسباب لإدانة سوريا لانتهاكات حقوق الإنسان، مشيرا إلى غزو العراق ودعمها المملكة العربية السعودية، البلد الذي يقطع رأس السجناء، حسب توصيفه.

وفي ختام المقابلة، أشار الرئيس السوري إلى العودة البطيئة للحياة المدنية في دمشق، حيث تزدحم الشوارع والمحلات التجارية رغم الحضور العسكري ونقاط التفتيش والغارات الجوية التي لا تزال تُسمع في بعض الضواحي

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن