تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

القوات التركية وفصائل سورية معارضة تدخل مدينة الباب في محافظة حلب

فيسبوك / أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

دخلت القوات التركية وفصائل سورية معارضة السبت 11 شباط ـ فبراير 2017، مدينة الباب، آخر معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة حلب في شمال سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إعلان

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "القوات التركية وفصائل معارضة في إطار عملية درع الفرات توغلت السبت في القسم الغربي من مدينة الباب وتمكنت من السيطرة على مواقع عدة".

وأشار إلى أن التقدم جاء بعد قصف تركي كثيف، لافتا إلى أن هذه القوات تخوض "معارك عنيفة حالياً ضد تنظيم الدولة الاسلامية" الذي يسيطر على المدينة منذ العام 2014.

وتشكل المدينة منذ نحو شهرين هدفا لهجوم يشنه الجيش التركي وفصائل سورية معارضة تدعمها انقرة في إطار عملية "درع الفرات" التي بدأت في 24 آب ـ أغسطس لطرد الجهاديين من المنطقة الحدودية في شمال محافظة حلب، وتمكنوا من طرد الجهاديين من مدن عدة أبرزها جرابلس الحدودية.

وتحاصر قوات "درع الفرات" مدينة الباب من الجهات الغربية والشمالية والشرقية فيما تحاصرها قوات النظام من جهة الجنوب، بعدما تمكنت الاثنين من قطع طريق إمداد حيوي للجهاديين.

ويأتي توغل قوات "درع الفرات" إلى القسم الغربي غداة وصول قوات النظام السوري الجمعة إلى مشارف المدينة من الجنوب، حيث باتت على بعد 1.5 كيلومتر منها، بحسب المرصد.

وقتل ثلاثة جنود أتراك "خطأ" الخميس 9 شباط ـ فبراير 2017، في غارة للطيران الروسي على شمال سوريا.

وذكرت وكالة أنباء دوغان أن 66 جنديا تركيا قتلوا في سوريا منذ بدء التوغل التركي في سوريا.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو إنه بمجرد الانتهاء من عملية الباب، فإن تركيا وحلفاءها قد يرسلون قوات خاصة إلى الرقة، أبرز معقل للجهاديين في سوريا.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.