تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

بريطانيا: مزاعم ضحايا التعذيب على أيدي جنود بريطانيين في العراق "كاذبة"

رويترز

قالت شرطة قانونية تمثل الحكومة البريطانية إنه تبين أن الضحايا تقدموا بـ "مزاعم كاذبة" حول قيام جنود بريطانيين بتعذيبهم في العراق. وعليه ستغلق الحكومة البريطانية وحدة تحقق في هذه المزاعم بارتكاب جنودها جرائم تعذيب وقتل في العراق.

إعلان

وقال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون في بيان صدر في وقت متأخر من مساء الجمعة 10 شباط ـ فبراير 2017، "سيكون ذلك مبعث ارتياح كبير لمئات من الجنود البريطانيين الذين كانت تحوم حولهم مثل هذه المزاعم الكاذبة.."، وأضاف، "سنضع إجراءات جديدة الآن لضمان عدم تكرار ذلك ثانية ولكي تكون هناك ضمانات تحول تماما دون توجيه اتهامات كيدية ولا أساس لها من الصحة ضد جنودنا الشجعان من رجال ونساء."

وكان فريق الاتهامات التاريخية العراقية (ايهات) تشكل في عام 2010 وهو مستقل في تحقيقاته عن الجيش. وبحث الفريق في أكثر من 1700 اتهام بسوء المعاملة أو القتل. ولم تسفر التحقيقات عن أي إدانة.

وقال الفريق في كانون الأول ـ ديسمبر 2016، إنه يتوقع أن تستمر تحقيقاته في حوالي 60 حالة بحلول منتصف عام 2017 وأن ينتهي من تحقيقاته بنهاية عام 2018 أي بعد أكثر من عشرة أعوام من سحب بريطانيا آخر قوات مقاتلة لها من العراق في أعقاب المشاركة في غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة عام 2003.

لكن الحكومة قالت يوم الجمعة إن الفريق سينهي أعماله خلال فصل الصيف والاتهامات القليلة المتبقية ستحقق فيها أجهزة الشرطة التابعة للقوات المسلحة.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن