العراق

سبعة قتلى ومئات الجرحى في مواجهات بين متظاهرين والشرطة وسط بغداد

أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر خلال مظاهرة وسط بغداد للمطابة بإصلاح قانون الانتخابات
أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر خلال مظاهرة وسط بغداد للمطابة بإصلاح قانون الانتخابات ( رويترز 11-02-2017)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

قتل سبعة أشخاص وجرح عشرات يوم السبت 11 فبراير/ شباط 2017 في موجهات بين متظاهرين يطالبون بإصلاح قانون الانتخابات وقوات الأمن في وسط بغداد، وفق الشرطة.

إعلان

أعمال العنف هذه هي الأكثر دموية التي تندلع أثناء تظاهرة منذ بدأت في 2015 موجة التظاهرات التي تطالب بتحسين الخدمات متهمة السياسيين العراقيين بالفساد والمحسوبية.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع، كم أطلقت العيارات المطاطية على المتظاهرين ومعظمهم من مؤيدي رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، عندما حاولوا كسر حاجز أقامته الشرطة والوصول إلى المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد.

وقال عقيد في الشرطة إن سبعة أشخاص قتلوا "جراء أعمال العنف. اثنان منهم من منتسبي قوات الأمن والخمسة الباقون من المتظاهرين".

وأضاف أن أكثر من 200 شخص أصيبوا معظمهم من المتظاهرين الذين تنشقوا الغاز المسيل للدموع، إلا أن 11 آخرين على الأقل أصيبوا بجروح أكثر خطورة تسببت بها العيارات المطاطية وعبوات الغاز المسيل للدموع.

وتجمع المحتجون في البداية بشكل سلمي في ساحة التحرير للمطالبة بتغيير القانون الانتخابي واستبدال اللجنة الانتخابية قبل الانتخابات المحلية المقررة في أيلول/سبتمبر 2017.

وذكر مسؤول بارز في الشرطة أن المتظاهرون حاولوا عبور جسر الجمهورية فأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لمنعهم إلا انهم أصروا.

وسبق أن اخترق أنصار مقتدى الصدر الذين يتهمون السياسيين العراقيين بالفساد والمحسوبية، المنطقة الخضراء مرتين في 2016 واقتحموا مكتب رئيس الوزراء ومبنى البرلمان.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن