تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تنظيم "داعش"

تنظيم "الدولة الإسلامية" يستثمر في اللصوصية لتمويل مشاريع المنتمين إليه أو الراغبين في الالتحاق به في الدول الأوروبية

هجوم على بنك في الضاحية الشمالية من باريس (أرشيف)
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

بالرغم من أن التضييق على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية " في سوريا والعراق وليبيا لا يزال أمرا تواجهه مصاعب كثيرة، فإن الضربات التي وجهت إلى هذا التنظيم لتجفيف المنابع المالية التي يغذي منها أعماله الإرهابية في هذين البلدين أو في بلدان أخرى قد بدأت تؤتي أكلها.

إعلان

وكانت حقول النفط والغاز تشكل جزءا هاما من خزينة التنظيم. بل إن النفط والغاز والفسفاط سمحت بالحصول على قرابة ملياري يورو خلال عام 2015. ولكن هذا المبلغ لم يبق منه إلا الثلث خلال عام 2016 بعد أن كثفت قوات التحالف الدولي غاراتها على مصافي النفط وأنابيبه والشاحنات التي كانت تنقله.

وقد سعى تنظيم " الدولة الإسلامية" إلى تنويع مصادر تمويل أنشطته عبر الاتجار بالبشر والأعضاء البشرية والمخدرات والآثار والخطف.

ولكنه لم ينجح في الحد من العجز المالي الذي أصبح يطال خزينته مما جعله يطلب مثلا إلى المنتمين إليه أو الراغبين في الالتحاق بصفوفه إلى اللجوء إلى اللصوصية والسطو على البنوك أو على الأشخاص لتمويل عدد من المشاريع من بينها دفع تكاليف سفر الأشخاص الذين يتم انتدابهم للالتحاق بصفوفه.

وفي هذا السياق يمثل أمام محكمة باريس الجنائية يوم 13 فبراير 2017 شخصان أحدهما في السابعة والثلاثين والآخر في السادسة والعشرين. وهما متهمان بتهديد زوجة موظف في البريد الفرنسي بسكين وبمسدس لإجبار الموظف على تمكينهم من الحصول على أموال مودعة في البريد لشراء تذاكر تسمح لهما بالسفر إلى سوريا للالتحاق بتنظيم " الدولة الإسلامية".

والملاحظ أن عدة أشخاص آخرين كانوا قد أدينوا أمام المحاكم الفرنسية بتهمة السطو على البنوك ومحلات بيع المجوهرات لتمويل مشاريع تنظيم " الدولة الإسلامية" وأن الأخوين البكراوي اللذين شاركا في اعتداءات بروكسيل الإرهابية في مارس عام 2016 كانا معروفين بضلوعهما في عمليات سطو مماثلة للغرض ذاته.

ويقول فرهاد خسروخاور الباحث المتخصص في علم اجتماع السجون إن تنظيم " الدولة الإسلامية " حريص على إقناع الأشخاص الذين يغريهم بالانتماء إليه في السجون الأوروبية بأن جمع أموال مشاريع العمليات الإرهابية عبر السطو واللصوصية والاتجار بالبشر والخطف والاتجار بالمخدرات وابتزاز الأموال العامة والخاصة أمر مشروع بل هو واجب.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.