تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز 2017/02/13

تقدم حكومي عند الساحل الغربي والحوثيون يرفضون المبعوث الأممي

رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
5 دقائق

القوات الحكومية تواصل تقدما جديدا عند الضواحي الشمالية لمدينة المخا الساحلية على البحر الاحمر، بعد نحو اسبوع من استعادة المدينة ومينائها الاستراتيجي على طريق الملاحة الدولية بين مضيق باب المندب وقناة السويس.

إعلان

وقتل 10مدنيين على الاقل واصيب 5 اخرين بغارات جوية امس السبت على منزل سكني في حي الحالي شمالي مدنية المخا الساحلية على البحر الاحمر، حسبما افادت مصادر محلية لمونت كارلو الدولية.

في الأثناء واصلت القوات الحكومية، تمشيطها لما تبقى من جيوب مقاومة عند الاطراف الشمالية لمدينة المخا ونزع عشرات الالغام التي خلفها المقاتلون الحوثيون وراءهم في المدينة ومينائها الاستراتيجي الذي يبعد نحو ستة كيلو مترات فقط من الممر الملاحي الدولي الى الشمال من مضيق باب المندب.

وتقدمت القوات الحكومية حسب مصادر محلية الى محيط المدينة السكنية لموظفي المحطة الكهربائية حوالى7 كم شمالي مدينة المخا.

واكدت مصادر عسكرية، إن القوات الحكومية بغطاء جوي من مقاتلات التحالف ومروحيات الاباتشي، باتت تفرض سيطرتها على منطقة الخبت الواقعة بين مدينة المخا والمدينة السكنية، باتجاه منطقة يختل التي تراجع اليها الحوثيون وحلفاؤهم العسكريون خلال الايام الماضية.

وكان حلفاء الحكومة، تمكنوا الاربعاء بدعم جوي وبحري وبري من قوات التحالف دخول مدينة المخا بعد نحو اسبوعين من حصار خانق على تحصينات الحوثيين وحلفائهم العسكريين في المنطقة الساحلية على البحر الاحمر.

في الاثناء اعلن الحوثيون، تحقيق تقدم جديد جنوبي مدينة تعز بالسيطرة على سوق شعبية في مديرية المعافر، بعد معارك عنيفة مع حلفاء الحكومة خلفت قتلى وجرحى من الجانبين.

وتحدث الحوثيون عن مقتل عنصرين من القوات الحكومية بعمليات قنص في محافظة تعز، فيما اعلنت مصادر اعلامية موالية للحكومة عن مقتل 4 مسحلين حوثيين بمعارك متفرقة شرقي وغربي المحافظة الممتدة الى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر.

وفي محيط صنعاء سقط 20 قتيلا على الأقل بمعارك عنيفة عند المدخل الشرقي للعاصمة اليمنية قال الحوثيون وحلفاؤهم العسكريون انهم حققوا فيها تقدما هاما باستعادة مواقع في سلسلة جبال المدفون والمنارة في أطراف مديرية نهم الواقعة عند مفترق طرق بين ثلاث محافظات.

الى ذلك أعلنت القوات الحكومية عن سقوط قتلى وجرحى من المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس السابق في محيط مدينتي حرض وميدي بمحافظة حجة قرب الشريط الحدودي مع السعودية بقصف جوي لمقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية.

وفاد سكان محليون ان قوات التحالف وزعت منشورات تحذيرية للصيادين للابتعاد عن الشريط الساحلي لمحافظة حجة، في مؤشر على استعدادات لعملية عسكرية وشكية للتقدم جنوبا نحو محافظة الحديدة التي تضم ثاني اكبر الموانئ الاقتصادية في البلاد.

ورصد الحوثيون اكثر من 22 غارة لطيران التحالف على مديريتي حرض وميدي خلال الساعات الاخيرة، فيما شنت المقاتلات الحربية غارات اخرى على معسكر اللواء 25 ميكا في مديرية عبس المجاورة.

الى ذلك قال الحوثيون ان قتلى وجرحى سقطوا في صفوف القوات السعودية باقتحام موقع عسكري حدودي في منطقة نجران المتاخمة لمحافظة صعدة المعقل الرئيس للجماعة شمالي اليمن.

وذكرت وكالة الانباء الخاضعة للحوثيين، ان مقاتلي الجماعة اقتحموا موقع العشة العسكري بنجران، وان مقاتلات التحالف ومروحيات الاباتشي فشلت في التصدي للهجوم.

كما أعلن الحوثيون شن قصف مدفعي على مواقع حدودية في منطقة الخوبة الشمالية بجازان جنوبي غرب السعودية.

وبالتوازي مع التصعيد العسكري على الارض، شنت مقاتلات التحالف سلسلة ضربات جوية تركزت معظمها على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق عند الساحل الغربي والشريط الحدودي مع السعودية .

كما ضربت غارات جوية مواقع للحوثيين في محيط العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات صعدة ومأرب والجوف وتعز.

*توقف حركة الملاحة الجوية في مطار عدن الدولي على خلقية توتر أمني كبير بين فصائل جنوبية من تحالف الحكومة المعترف بها دوليا في محيط مطار المدينة الجنوبية المعلنة عاصمة مؤقتة للبلاد.

ونقل مراسل مونت كارلو الدولية في المدينة الجنوبية عن مصادر أمنية، ان تبادل لإطلاق النار الكثيف دار بين فصيلين عسكريين من تحالف القوات الحكومية، أحدهما مدعوم من الإمارات.

وفي اعقاب هذه الاشتباكات، اغلقت قوات من الحماية الرئاسية، الطرق المؤدية الى عديد من احياء المدينة لاحتواء الصدامات التي اندلعت على خلفية رفض قوات مدعومة من الإمارات مكلفة بحماية مطار عدن، أوامر رئاسية بتسليم المهام الأمنية إلى قوات تابعة للحماية الرئاسية.

وحلقت مروحيات أباتشي فوق سماء المنطقة، بينما نشرت الحكومة وحدات من الحماية الرئاسية معززة بالدبابات والمدرعات ومئات الجنود في مطار عدن الدولي، ما يبقي الوضع مرشح للانفجار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.