تخطي إلى المحتوى الرئيسي
دوري أبطال أوروبا

مدرب برشلونة تحت الضغط بعد الخسارة "الكارثية" أمام سان جرمان

لويس انريكي خلال ندوته الصحفية التي عقدها بعد الخسارة أمام باريس سان جرمان (رويترز)

يواجه مدرب نادي برشلونة الإسباني لويس انريكي انتقادات ومشاكل متفاقمة بعد الخسارة "الكارثية" صفر-4 أمام باريس سان جرمان مساء الثلاثاء 14 فبراير الجاري في دوري أبطال أوروبا، والتي يرجح أن تقصي النادي بشكل مبكر من المسابقة للمرة الأولى منذ زهاء عقد.

إعلان

 

على ملعب "بارك دي برانس"، سجل الأرجنتيني انخل دي ماريا (18 و55) والألماني جوليان دراكسلر (40) والاوروغوياني ادينسون كافاني (72) أهداف سان جرمان الذي خطا خطوة عملاقة نحو بلوغ الدور ربع النهائي للمرة الخامسة تواليا، علما بانه فشل في تخطيه في محاولاته الأربع السابقة.

كما وجه سان جرمان رسالة شديدة اللهجة إلى سائر منافسيه في البطولة القارية بانه منافس جدي على اللقب هذا العام.

ودونت الكرة الفرنسية اسمها مرة واحدة في سجل الأبطال في هذه المسابقة عندما توج مرسيليا بطلا عام 1993 بفوزه على ميلان الإيطالي 1-صفر.

ومنذ ذلك التاريخ بلغ موناكو وحده النهائي عام 2004 وخسر أمام بورتو البرتغالي صفر-3.

وخاض الفريق الباريسي المباراة في غياب لاعبين أساسيين مؤثرين هما الإيطالي تياغو موتا بداعي الإيقاف، وقائد الفريق وقلب دفاعه البرازيلي تياغو سيلفا، فحل ادريان رابيو بدلا من الأول والشاب بريسنيل كيمبيبي مكان الثاني لتكون المباراة باكورة مشاركاته في دوري الأبطال، علما بانه خاض حتى الآن 26 فقط في مسيرته الاحترافية.

بدأ أصحاب الأرض المباراة بضغط على مرمى الفريق الكاتالوني وجاء التنبيه الأول عندما مرر دي ماريا كرة في عمق الدفاع باتجاه بلاز ماتويدي الذي حمل شارة القائد نيابة عن ثياغو سيلفا لكن الحارس الألماني اندريه تير شتيغن خرج بعيدا لإبعاد الخطر (4).

وعاد دي ماريا ليمرر كرة عرضية متقنة داخل المنطقة باتجاه كافاني الذي سيطر عليها لكنه تأخر في التسديد ليضيع فرصة افتتاح التسجيل (6).

ومن هجمة منسقة سريعة انفرد ماتويدي بتير شتيغن مجددا لكن الأخير تصدى لتسديدته بيد واحدة (10).

وأثمر الضغط هدفا عندما احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة على مشارف المنطقة لسان جرمان انبرى لها دي ماريا ولم يحرك لها حارس برشلونة ساكنا (18).

وكاد برشلونة يدرك التعادل من أول فرصة خطرة له عندما مرر البرازيلي نيمار كرة أمامية بيني باتجاه البرتغالي اندريه غوميش الذي سدد بين ساقي الحارس الألماني كيفن تراب لكن كرته انتهت في الشباك الخارجية (28).

وقام دراكسلر بمجهود فردي داخل المنطقة وسدد كرة بيسراه تصدى لها تير شتيغن (34).

لكن دراكلسر لم يفوت الفرصة مرة أخرى عندما وصلته كرة رائعة من الإيطالي الماكر ماركو فيراتي داخل المنطقة ليطلقها قوية بعيدا عن متناول حارس برشلونة (40).

وكان سيناريو الشوط الثاني مماثلا للأول لان سان جرمان واصل ضغطه العالي على كتيبة لويس انريكي فلم يتمكن الفريق الكاتالوني من فرض إيقاعه كما يفعل عادة.

وسرعان ما أضاف دي ماريا الهدف الأجمل في المباراة عندما وصلته الكرة على مشارف المنطقة الكاتالونية، فموه بجمسه خادعا الجميع قبل أن يسدد بيسراه كرة متقنة في الزاوية العليا مسجلا الهدف الثالث لفريقه.

ولم يكتف الفريق الباريسي بذلك بل أضاف الرابع عبر قناصه كافاني، مستغلا كرة في العمق من توماس مونييه ليتابعها بقوة داخل الشباك (72).

وكانت النقطة السوداء الوحيدة لباريس سان جرمان إصابة فيراتي منتصف الشوط الثاني.

والمرة الأخيرة التي تعرض فيها برشلونة لهزيمة بهذا الفارق من الأهداف كانت قبل ثلاثة مواسم أمام بايرن ميونيخ حيث انتهت المواجهة بينهما صفر-7 لصالح الفريق البافاري.

وشهدت المباراة مشاركة واسعة للاعبين الأميركيين الجنوبيين، حيث ضم سان جرمان البرازيليين ماكسويل وماركينيوس ولوكاس، والاوروغوياني كافاني والأرجنتيني دي ماريا، في حين ضم برشلونة الأرجنتيني ميسي والبرازيلي نيمار والاوروغوياني لويس سواريز.

وهي المواجهة الإقصائية الثالثة بين الفريقين في المواسم الخمسة الماضية وكان برشلونة حسم المواجهتين الأولين في مصلحته.

وتقام مباراة الإياب على ملعب كامب نو في 8 آذار/مارس المقبل.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن