الشرق الأوسط

الأسد يتعهّد باستعادة كلّ شبر من سوريا حسب ما تفرضه التطورات الميدانية

شار الأسد (رويترز)
إعداد : نبيل نايلي

أكّد الرئيس السوري، بشار الأسد، أن الأهداف العسكرية المتبقية أمام قوات الجيش السوري، بعد استرجاعها، مدينة حلب، هو استعادة "كل شبر من الأراضي السورية لتكون من جديد تحت سيطرة الحكومة"، مشدّدا على أن مدينة الرقة ليست على رأس الأولويات بل كل مكان في سوريا له الأولوية اعتماداً على التطوّر الميداني للمعركة".

إعلان

عن تنظيم "الدولة الإسلامية" أوضح بشار الأسد أنه موجود بالقرب من دمشق وفي كل مكان"، مشيرا إلى أنّ الهجمات الإرهابية في فرنسا "لم يتم الاعداد لها بالضرورة" في معقل التنظيم في سوريا.
وتابع الرئيس السوري نافيا بشدة أن يكون نظامه يمارس التعذيب مؤكداً رفضه لاتهامات الصادرة عن تقرير منظمة العفو الدولية بشأن عمليات إعدام وفظائع ارتكبت في سجن صيدنايا قرب دمشق. تقرير وصفه ب"الصبياني" ولا يتضمن حقيقة أو دليلا"، حسب تعبيره.

أما بخصوص مستقبل العلاقات الفرنسية-السورية، بعد انتخاب رئيس فرنسي جديد، ورغبته في عودتها، فقد أجاب بشار الأسد أنّ العلاقات الدبلوماسية بين البلدين ليست مهمة بقدر ما هو خط فرنسا السياسي، كما أكّد أنه يتابع بشكل عام الحملة الانتخابية موضحا أنّ مواقف المرشّحين تتغير بعد الحملة وأنه يحبّذ رئيسا غير متحمّس للحرب.
وحين سئل الرئيس السوري عن علاقات سوريا بأجهزة الاستخبارات الفرنسية، أكّد وجود بعض الاتصالات غير المباشرة والعديد من قنوات الاتصال.

وسئل بشار الأسد عن موقفه من الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، وعمّا كان سيكون التعامل معه أكثر سهولة ممّا كا عليه، مع سلفه باراك أوباما، فأفاد بشار الأسد، أنه لا يمكن أن يقيم سياسات ترامب حتى يرى انعكاساتها في سوريا. موضحا أنه يجب "أن تكون حذرا مع كل زعيم غربي، لأنهم يمكن أن يقول شيئا في الصباح وغيره في المساء، وأن سياساتهم لا تستند إلى القيم، حسب قوله.

 

إعداد : نبيل نايلي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن