تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

سفينة تجسّس روسية قرب الشواطئ الأمريكية

سفينة تجسس روسية ( الصورة من موقع .lemarin.fr)
3 دقائق

أعلن مسؤول عسكري أمريكي أنّ وزارة الدفاع الأمريكية، كشفت سفينة التجسّس الروسية، فيكتور ليونوف، Viktor Leonov، في المياه الدولية قبالة الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

إعلان

المتحدثة باسم وزارة الدفاع، الكولونيل فاليري هندرسون، Valerie Henderson، أعلنت "أنّ الأمريكيين على علم بوجود السفينة" وأنها "لم تدخل المياه الإقليمية الولايات المتحدة، مشدّدة على احترام واشنطن لحرّية الملاحة التي تمارسها كلّ الدّول بما يتفق مع القانون الدولي".

وأملت وزارة الدفاع الأمريكية سفينة التجسّس الروسية أن تبحر جنوبا، على طول الساحل الشرقي والعودة إلى منطقة البحر الكاريبي.

المسؤول الأمريكي أكّد أن السفينة الروسية مجهّزة بمعدات التجسّس وقادرة على اعتراض الإشارات الاستخباراتية، وقياس قدرات الرادار البحري الأمريكي، لافتا إلى أنّ السفينة المسلّحة بصواريخ أرض-جو، سبق أن اقتربت من شواطئ فلوريدا عامي 2014 و2015.
 

ووفقا للعقيدة البحرية الروسية، التي تعمل على تحديثها تبعا للاستراتيجيات الأمريكية والصينية، فإنّ البحرية الأمريكية هي العمود الفقري التي تستأنس بها في أنشطتها التي تعتبرها ضمن "أولويات روسيا الحيوية".
وفيما أفاد الصحفي والمعلّق الرّوسي ألكسندر كورلنكي، Alexander Khrolenko، أنّ "سفن الاستخبارات البحرية الروسية تبحر باستمرار في العديد من المناطق النائية في المحيط العالمي، مؤكدا "أنّها لا تحمل أسلحة هجومية ولا تشكّل أي تهديد لأيّ بلد."
أوضح المحلّل الأمني في المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية، ايغور نيكولايشوك، Igor Nikolaichuk،

أنّ "السفينة الرّوسية لم تنتهك قوانين الملاحة الدولية وكانت تتحرّك بسرعة منخفضة وعلى مسافة كبيرة من الساحل الأمريكي."
 

يذكر أنّ للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي أيضا أسطول من سفن التجسّس رُصد بعضها مرارا بالقرب من روسيا. منها على سبيل المثال، يو آس آس ماونت ويتني، USS Mount Whitney.
كما تكثّف وزارة الدفاع الأمريكية أنشطة مخابراتها الجوية قرب الحدود الروسية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.