تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز 2017/02/17

الأمم المتحدة تندد بقصف "مجلس عزاء نسائي" وتدعو لوقف دائم للعنف

رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
10 دقائق

الامم المتحدة تندد بالقصف الجوي الذي استهدف منزلا سكنيا شمالي العاصمة صنعاء الاربعاء، واسفر عن مقتل 10 مدنيين على الأقل في مجلس عزاء، معظمهم من النساء والأطفال.

إعلان

وأعرب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريكك، عن الأسى والحزن الشديدين "بسبب الغارة الجوية التي استهدفت مجلس عزاء في مديرية أرحب بمحافظة صنعاء".

وقال إن هذه " ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف مجالس للعزاء بغارات جوية"، في اشارة على ما يبدو الى الهجوم الجوي الذي استهدف مجلس عزاء حاشد في العاصمة صنعاء في اكتوبر الماضي، واسفر عن مقتل 132 شخصا، واصابة اخرين، بينهم قيادات عسكرية وسياسية وقبلية نافذة في تحالف الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وأشار المسؤول الاممي "إلى أن أساليب الحرب التي تتبعها الأطراف تأخذ منحى يتسبب في إيقاع الأذى بالمدنيين اليمنيين، وقد دفع النساء والأطفال أرواحهم ثمنا لها".

في السياق قال مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد "ان الهجمات على المدنيين لا يمكن تبريرها مهما كانت الظروف"، في اول تعليق له على غارة جوية منسوبة لمقاتلات التحالف على مجلس عزاء نسائي في مديرية ارحب شمالي العاصمة اليمنية.

واكد الوسيط الدولي ان النساء والاطفال على وجه الخصوص تعرضوا الى معاناة لا توصف في هذا "الصراع الوحشي"، حد تعبيره. واضاف: " هذا يجب أن يتوقف فورا". ودعا جميع الأطراف إلى التمسك بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، واحترام حرمة الحياة المدنية.
واعلنت قوات التحالف بقيادة السعودية، امس الخميس انها "ستتحقق من مزاعم حول مقتل مدنيين في القصف الذي طال احد المساكن قرب صنعاء".

واعتبر بيان التحالف ضمنيا مكان الهجوم "منطقة مواجهات عسكرية بين قوات الجيش اليمني والمليشيات الحوثية" حد تعبيره.

وقتل طفل و9 نساء على الأقل واصيبت 10 أخريات بغارة جوية منسوبة لمقاتلات التحالف بقيادة السعودية، استهدفت مساء امس الأربعاء منزلا سكنيا، يستضيف مجلس عزاء نسائي في مديرية ارحب الخاضعة لسيطرة الحوثيين شمالي العاصمة صنعاء حسب مصادر طبية وأمنية.

وجاء الهجوم الجوي ضمن سلسلة غارات واسعة ضربت محافظات شمالي وغربي البلاد على وقع تجدد المعارك العنيفة في مديرية نهم المجاورة لمنطقة الهجوم.

واستهدف الهجوم المنسوب للتحالف منزل الشيخ القبلي والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي محمد النكعي، بينما كانت عشرات النسوة يقدمن واجب العزاء في وفاة نجله.

الى ذلك جدد المبعوث الاممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد تاكيد الحاجة الملحة لإنهاء العنف، ووقف مستدام للأعمال العدائية وحل دائم للنزاع اليمني من خلال عملية سياسية شاملة.

وحذر وسيط الامم المتحدة من استمرار تفاقم الوضع الانساني الكارثي بالفعل، مع تصاعد وتيرة العمليات العسكرية عند الساحل الغربي على البحر الاحمر، حيث تقطعت سبل النزوح بعشرات الالاف من المدنيين العالقين في مناطق المواجهات، دون الحصول على اي مساعدات إنسانية.

وحث مبعوث الامم المتحدة جميع الأطراف على ضمان عدم إعاقة حركة الإمدادات التجارية والإنسانية، التي "بدونها يصبح ملايين اليمنيين معرضين لخطر الموت والمجاعة".

الرئاسة اليمنية ترحب بإعلان الادارة الامريكية الجديدة ‏مواصلة التعاون مع حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي المعترف بها دوليا، ورفض التدخل ‏الإيراني في الشأن اليمني.

وفي السياق اعلن وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيرلسون الخميس، دعم واشنطن للجهود التي تقودها الأمم المتحدة لحل الأزمة اليمنية.

ودعا تيرلسون إلى توصيل المساعدات الإنسانية إلى مختلف أنحاء اليمن بدون أي قيود.

وكان تيرلسون عقد في وقت سابق الخميس بمدينة بون الألمانية اجتماعا مشتركا مع نظرائه في اللجنة الرباعية الدولية حول اليمن لبحث تطورات الأزمة اليمنية وفرص احياء مشاورات السلام المتوقفة منذ اغسطس اب العام الماضي.

وهذه هي المرة الاولى التي يشارك فيها وزير الخارجية الامريكي الجديد في هذه الاجتماعات خلفا للوزير السابق جون كيري الذي تبنى فكرة هذه اللجنة التشاورية المصغرة حول الملف اليمني منذ منتصف العام الماضي.

وتضم اللجنة الى جانب الولايات المتحدة، وزراء خارجية بريطانيا، والسعودية والإمارات، لكنه أضيف الى الوزراء الأربعة منذ اجتماع الرياض في ديسمبر الماضي، وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي بصفة مراقب.

واستمعت اللجنة الى إحاطة من مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد، حول مستجدات الوضع اليمني، ونتائج مشاوراته مع أطراف النزاع حول خارطة للحل الشامل في البلاد.

وتتضمن الخطة الاممية في الأساس افكارا أميركية لضمان أمن الحلفاء الخليجيين من خلال الزام الحوثيين بتسليم أسلحتهم البالستية الى "طرف محايد" مقابل تعيين نائب رئيس توافقي والمشاركة في حكومة وحدة وطنية.

الامارات العربية المتحدة تعلن مقتل جندي ووفاة اخر من جنودها المشاركين ضمن قوات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

ولم تذكر وكالة الانباء الحكومية تفاصيلا اضافيا عن ظروف ومكان مقتل الجندي أول سليمان الظهوري، لكنها قالت في الأثناء ان جنديا اخر هو الرقيب نادر مبارك، توفي "إثر تعرضه لسكته قلبية".

ومطلع الشهر الجاري، قتل جندي اماراتي اثناء مشاركته في عملية عسكرية واسعة لحلفاء الحكومة عند الساحل الغربي على البحر الاحمر.

وتتصدر الامارات دول التحالف في الخسائر البشرية من جنودها داخل الاراضي اليمنية باكثر من 60 قتيلا، سقط معظمهم بهجمات صاروخية على مقرات عسكرية في مأرب وباب المندب ومدينة عدن الجنوبية.

في الاثناء استمرت المعارك عنيفة بين حلفاء الحكومة من جهة والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة ثانية عند الضواحي الشمالية والشرقية لمدينة المخا الساحلية على البحر الاحمر.

ومنذ استعادة مدينة المخا ومينائها الاستراتيجي على طريق الملاحة الدولية بين مضيق باب المندب وقناة السويس في الثامن من الشهر الجاري، تكافح القوات الحكومية من اجل تأمين مكاسبها العسكرية بالتقدم شمالا باتجاه منطقة "يختل" على الطريق الممتد الى مدينة الحديدة حيث يقع ثاني اكبر الموانئ الاقتصادية في البلاد، وشرقا باتجاه جبل النار على الطريق الواصل الى مدينة تعز، ثالث اكبر المدن اليمنية.

في السياق اعلنت القوات الحكومية عن احراز تقدم ميداني غربي مدينة تعز، باستعادة اربعة مواقع هامة في مديرية مقبنة، فيما اعلن الحوثيون السيطرة على موقعين في منطقة الضباب عند المدخل الجنوبي الغربي للمدينة المحاصرة منذ منتصف 2015.

وافادت مصادر اعلامية موالية للحكومة بمقتل مسلحين اثنين من الحوثيين وقوات الرئيس السابق، وعنصر من القوات الحكومية خلال معارك الساعات الاخيرة شرقي وغربي مدينة تعز.

الى ذلك اعلن الحوثيون، صد محاولة تقدم لحلفاء الحكومة باتجاه جبل المنارة في مديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء.

المصادر ذاتها تحدثت عن مقتل عنصرين من القوات الحكومية بعمليات قنص في مديرية صرواح غربي محافظة مأرب.

في المقابل اعلن حلفاء الحكومة مقتل قائد عسكري رفيع في القوات الموالية للرئيس السابق بغارة جوية عند الشريط الحدودي مع السعودية.

وذكرت وكالة الانباء السعودية نقلا عن مصدر عسكري يمني قوله ان قائد القوات الخاصة الموالية للرئيس السابق في الجبهة الحدودية العقيد حسين فرحان الدولة قتل بغارة جوية في الحدود مع المملكة العربية السعودية.

وحسب تلك المصادر فان العقيد الدولة، تولى قيادة القوات الخاصة ‏ في اعقاب مقتل القائد البارز في الجبهة الحدودية العميد حسن الملصي بغارة مماثلة على الحدود ‏أواخر سبتمبر الماضي.‏

وفي محافظة البيضاء، وسط البلاد، افادت مصادر اعلامية ومحلية بمقتل قائد عسكري رفيع من القوات الموالية للحوثيين والرئيس السابق واربعة من مرافقيه بمواجهات مسلحة مع حلفاء الحكومة القبليين في مديرية ذي ناعم جنوبي المحافظة التي كانت احدى ادمى جبهات القتال ضد جماعة الحوثيين عام 2015.

وقالت المصادر ان القيادي في جماعة الحوثيين العميد زبن الله النهمي قتل مع اربعة من مرافقيه واصيب نحو ستة اخرين في مواجهات امس الخميس، فيما أصيب ثمانية من المسلحين القبليين المناهضين للجماعة بإصابات متفاوتة.

وكان الطيران الحربي واصل غاراته المكثفة على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق عند الشريط الحدودي مع السعودية والساحل الغربي على البحر الاحمر.

كما ضربت غارات جوية مواقع للحوثيين وقوات الرئيس السابق في محافظات صعدة وحجة ومأرب والحديدة وذمار.

‏‫اغتيال ضابط امن يمني رفيع وثلاثة من مرافقيه برصاص مسلحين مجهولين شمالي مدينة عتق، مركز محافظة شبوة جنوبي شرق البلاد.

وقالت مصادر محلية لمونت كارلو الدولية، ان مدير مكتب رئيس مصلحة الجوازات بمحافظة شبوة، جعفر الحامد وثلاثة من مرافقيه قتلوا، بكمين نصبه مسلحون مجهولون على الطريق العام في منطقة الشبيكة التابعة لمدينة عتق عاصمة محافظة شبوة.

وذكرت المصادر ان المهاجمين اطلقوا وابلا من الرصاص على سيارة الحامد ومرافقيه واردوهم قتلى في الحال، قبل ان يلوذوا بالفرار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.