تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الرئيس بوتفليقة "غير مستعد" لاستقبال ميركل في الجزائر

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

اعلنت الرئاسة الجزائرية الاثنين انه تم تأجيل زيارة المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الى الجزائر التي كانت مقررة الاثنين بسبب "عدم استعداد الرئيس" عبد العزيز بوتفليقة لاستقبالها نتيجة اصابته بـ"التهاب رئوي حاد".

إعلان

وكان من المقرر ان تزور ميركل الجزائر الاثنين والثلاثاء للبحث في عدة ملفات منها الحد من الهجرة السرية والتصدي للإرهاب وتعزيز العلاقات الاقتصادية.

وكانت المستشارة الألمانية ترغب في التوصل مع المسؤولين الجزائريين إلى وضع آلية ناجعة لتفعيل اتفاق أبرم بين البلدين في التاسع والعشرين من شهر فبراير عام 2016 ويدعو لإحكام التنسيق بين الجزائر وألمانيا لترحيل المهاجرين الجزائريين المقيمين في ألمانيا بشكل غير شرعي. وإذا كانت ألمانيا حريصة على ترحيل المهاجرين المغاربيين غير الشرعيين المقيمين على أراضيها إلى بلدانهم الأصلية، فإنها ترى أن سلطات بلدان المغرب العربي لا تتعامل بما فيه الكفاية للقيام بذلك.

وفي ما يخص التصدي للإرهاب تعول ألمانيا على التجربة الجزائرية في هذا المجال وترغب في أن تعزيز العلاقات بين أجهزة البلدين المختصة في الموضوع. وللأجهزة الأمنية الجزائرية معلومات دقيقة عن عدد من الجهاديين الذين ينشطون في ليبيا ومنطقة الساحل الإفريقي. وقد ساعدت مرارا عديدة أجهزةَ بلدان الاتحاد الأوروبي لتفكيك خلايا إرهابية نائمة في أوروبا وإفشال عمليات إرهابية.

وبشأن العلاقات الاقتصادية التي كانت أهم محور من محاور الزيارة الملغاة، فإن الجزائر تعول كثيرا على المؤسسات الاقتصادية الألمانية لمساعدة الثروات البشرية الجزائرية على تطوير مهاراتها في مجالات عدة منها قطاع الميكانيك وصناعة الأودية ومصادر الطاقة الجديدة والمتجددة.

وترغب الجزائر في أن تساعدها ألمانيا لدى الاتحاد الأوروبي لمراجعة اتفاق الشراكة الذي أبرم بين الطرفين في عام 2005. وينص هذا الاتفاق أساسا على خفض الرسوم الجمركية على المبادلات التجارية بين الجزائر ودول الاتحاد الأوروبي بشكل متدرج قبل التخلي عنها نهائيا في عام 2020. ولكن الجزائر ترى أن انخفاض أسعار النفط والغاز من جهة وخفض الرسوم الجمركية الموظفة على المنتجات التي تستوردها من الاتحاد الأوروبي أضرا بها كثيرا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.