تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

جدل بسبب تغريدات صحافي فرنسي تمتدح الإرهاب وتدعو للعنصرية ومعاداة السامية

مهدي ميكلات (يمين) مع وزيرة العدل السابقة كريستين توبيرا وبدر الدين عبد الله على غلاف مجلة Les Inrockuptibles (تويتر)
نص : مونت كارلو الدولية
4 دقائق

تسبب اكتشاف تغريدات قديمة للصحافي الفرنسي مهدي ميكلات تضمنت محتوى معادياً للسامية وعنصرياً ضد النساء والمثليين الجنسيين، في جدل واسع في الأوساط الإعلامية الفرنسية. ولا يزال الجدل مستمراً رغم أن ميكلات اعتذر عن الاستفزاز الذي سببه.

إعلان

وكان ميكلات (24 عاماً)، قد غرّد تحت الاسم المستعار "مارسلين ديشان" في الفترة بين 2012 و2014، مستهدفاً مثلاً زعيمة "الجبهة الوطنية" مارين لوبين والصحافية كارولين فوريست والفيلسوف آلان فنكلكروت وحتى صحافيي "شارلي إيبدو" مهدداً بالقتل أو الاعتداء وموجهاً شتائم عنصرية شديدة.

ويكتب ميكلات في موقع "Bondy Blog" الذي أنشئ بعد أحداث الضواحي الباريسية في 2005 ليكون صوتاً معبراً عن التنوع الإثني والأحياء المهمشة في فرنسا. وعرف الموقع نجاحاً إعلامياً في البداية حتى أن جريدة "ليبراسيون" قامت في عام 2015 باستضافة الموقع ورعايته. كما أصدر ميكلات حتى الآن روايتين بالاشتراك مع زميله في المهنة و"النضال" بدر الدين عبد الله الذي عمل مثله في موقع "Bondy Blog" وإذاعة "فرانس انتير".

وبسبب كثرة التغريدات، فقد قامت صحيفة "لوفيغارو" بانتقاء "مختارات" منها، يتوجه في إحداها إلى مارين لوبين بالقول "سوف أذبحك على الطريقة الإسلامية" ولكارولين فوريست "الجنس الملعون" وللأكاديمي والفيلسوف آلان فنكلكروت "كان يجب أن تكسر ساقا ابن العاهرة هذا" حين طرده مشاركون في تظاهرة "Nuit Debout" التي انطلقت اعتراضاً على إصلاح قانون العمل، أما "شارب" الصحافي والرسام في "شارلي إيبدو" فقد صرح ميكلات عن رغبته في أن "يضاجعه بسكاكين المطبخ".

وأما بشأن معاداة السامية، فقد كانت لميكلات مساهمات صريحة بارزة كذلك منها قوله مثلاً "أدخلوا هتلر حتى يقتل اليهود". وفي معاداة المثليين الجنسيين وكراهية النساء تعرض بالشتيمة والعبارات النابية تجاه زوجة رئيس الوزراء السابق مانويل فالس. وحول الإرهاب، غرّد ميكلات بعبارات يفهم منها مديح مبطن حيث يقول "أجد أن عبارة محمد مراح التي يقول فيها "أنا الموت، أحبكم كما تحبون الحياة" عبارة مثيرة بسبب جمالها الأخاذ" أو "اشتقت إليكَ بن لادن".

وعقب موجة الغضب التي أثارتها هذه العبارات في صفوف اليسار العلماني واليمين وكذلك اليمين المتطرف، تم حذف التغريدات وخرج ميكلات بشخصيته الحقيقية على تويتر معتذراً ومدافعاً عن نفسه في الوقت نفسه بالقول "حتى عام 2015، كنت أنا الشخصية الوهمية "مارسلين ديشان" صاحب التصريحات الكارهة والمستفزة على تويتر. عبر هذه الشخصية حاولت مساءلة مصطلح تجاوز الحدود المسموح بها والاستفزاز ولكني اليوم أغرد بهويتي الحقيقية"، وأضاف أن التصريحات لا تعبر عن فكره بل إن فكره على عكس ذلك تماماً، طالباً أن يسامحه من استفزتهم العبارات التي قال عنها إن "الزمن عفا عليها".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.