تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

هولاند: حق أطفال الحروب في التعلم لا يمكن أن ينتظر!

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

افتتح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند صباح الثلاثاء 21 فبراير-شباط 2017 مؤتمرا دوليا مخصصا لحماية الأطفال زمن الحروب والنزاعات المسلحة. وقد تولت فرنسا ومنظمة "اليونيسيف" الإعداد لهذا المؤتمر الذي تشارك فيه وفود من قرابة ستين بلدا تشهد في غالبيتها حروبا ونزاعات مسلحة.

إعلان

ويبحث المشاركون في المؤتمر في الإجراءات الواجب اتخاذها لتخفيف معاناة أطفال الحروب ومساعدتهم على الحفاظ على الحدود الدنيا من العيش الكريم خلال السنوات العشر المقبلة. وحدد الرئيس الفرنسي أربعة محاور يرى أنها تشكل أولويات الاستراتيجية التي ينبغي تنفيذها لتحقيق هذه الغرض وهي تعزيز حقوق الطفل وزيادة الاعتمادات المالية المندرجة في إطار المساعدات المقدمة لأطفال الحروب وأسرهم والعمل على ضمان حقوقهم في التعلم وفي الاستفادة من الخدمات الصحية الضرورية وتطوير أداء منظمة الأمم المتحدة في ما يتعلق بمعالجة الحروب والنزاعات التي يكون الأطفال في كمقدمة ضحاياها.

وبشأن تعزيز حقوق الطفل، ألح الرئيس الفرنسي بشكل خاص على ضرورة فرض عقوبات صارمة على الأشخاص الذين يستخدمون الأطفال في الحروب ويعرضونهم إلى اعتداءات شتى منها الاعتداءات الجنسية. وأما في ما يخص المساعدات التي طالب الرئيس الفرنسي بتقديمها إلى أطفال الحروب وأسرهم للحفاظ على كرامتهم زمن الحروب أو بعدها، فقد استشهد هولاند بالتجربة التي تعمل فرنسا بمساعدة الاتحاد الأوروبي على إنجاحها في منطقة بحيرة التشاد قائلا إن من فضائلها أنها تجعل المدنيين أنفسهم يسعون إلى إعادة بناء ما دمرته الحروب والنزاعات.

وتطرق الرئيس الفرنسي إلى الأولوية التي ينبغي أن تُمنح مسالةَ تعلم أطفال الحروب إلى بعض تجارب مخيمات اللاجئين في لبنان فقال إنه زار بعض هذه المخيمات قبل أشهر ورأى كيف تسعى المنظمات الأهلية بإمكانات متواضعة جدا إلى ضمان حق التعلم بالنسبة للأطفال لأنه حق "لا يقبل الانتظار". وذكر الرئيس الفرنسي أن فرنسا قررت تخصيص نصف المساعدات الإنسانية المقدمة إلى لبنان خلال الفترة الممتدة من عام 2016 إلى عام 2018 علما أن هذه المساعدات تبلغ مائة مليون يرو.

ودعا الرئيس الفرنسي الدول لفتح أبوابها للفارين من الحروب من الأطفال. ووجه نداء خاصا في هذا السياق إلى السلطات البريطانية لاستقبال عدد من هؤلاء الأطفال الذين لجأوا إلى فرنسا والذين يرغبون في الالتحاق بأسرهم أو بأقاربهم في بريطانيا العظمى.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.