تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

البابا فرنسيس: من الأفضل أن يكون المرء ملحداً على أن يكون كاثوليكياً منافقاً

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

قال البابا فرانسيس الزعيم الروحي للكنيسة الكاثوليكية أنه من الأفضل أن يكون المرء ملحداً من أن يكون كما هو حال "الكثيرين" كاثوليكياً منافقاً يعيش حياة مزدوجة منافقة.

إعلان

وتابع البابا انتقاده لبعض رعايا كنيسته بالقول "إنها لفضيحة أن يقول المرء شيئاً ويفعل شيئاً آخر. هذا هو معنى أن يعيش المرء حياة مزدوجة (...) من الأفضل أن يكون المرء ملحداً".

وبحسب تصريحات نقلها "راديو الفاتيكان" فقد قال البابا "هناك من يقول" أنا كاثوليكي جداً، أذهب دائماً إلى القداس وأنتمي إلى هذه أو تلك من الجمعيات".

وأضاف" لكن على هؤلاء الأشخاص أن يقولوا لأنفسهم أيضاً "حياتي ليست مسيحية وأنا لا أدفع إلى العاملين لدي رواتب مناسبة. استغلال الناس وأقوم بأفعال قذرة، وأغسل الأموال...".

ويطلب البابا فرنسيس باستمرار منذ انتخابه في عام 2013 من رعيته سواء كانوا من الكهنة أو الناس العاديين باحترام تعليمات دينهم. وكان قد أدان في أكثر من مناسبة الفضائح التي تطال كهنة كاثوليكيين متهمين بالاعتداء الجنسي على الأطفال.

وقال "هناك الكثير من الكاثوليك ممن هم كذلك وهم يتسببون بفضيحة (...) كم مرة سمعنا الناس الناس يقولون "إذا كان هذا الشخص كاثوليكياً، فمن الأفضل أن يكون ملحداً!".

وكان البابا قد قال بعد أقل من شهرين من انتخابه أن على المسيحيين أن ينظروا إلى الملحدين كأشخاص جيدين إذا كانوا يقومون بأفعال جيدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.