الشرق الأوسط

البرلمان الموريتاني يبدأ مناقشة إلغاء مجلس الشيوخ

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز (فليكر، Magharebia)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

بدأ البرلمان الموريتاني مساء الأربعاء 22 شباط/فبراير 2017 دورة طارئة مخصّصة لمراجعة للدستور المطبّق منذ 1991، تقضي خصوصا بإلغاء مجلس الشيوخ.

إعلان

وتقضي التعديلات المطروحة بإلغاء مجلس الشيوخ، أحد مجلسيْ الجمعية الوطنية الحالية لتحلّ محلّه مجالس جهوية، وإدخال تعديلات تتعلّق بعلم البلاد ونشيدها الوطني.

وتم تحديد التعديلات خلال حوار في ايلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر 2016 بين الأغلبية الملتفة حول الرئيس محمد ولد عبد العزيز والمعارضة التي توصف بالمعتدلة.

وقال خبراء في الدستور لوكالة فرانس برس إنّ مشروع القانون الدستوري ينبغي أن تقرّه كلّ من الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ على حدة، قبل أن يُعرض للتصويت في إستفتاء ومؤتمر برلماني اذ أن النصوص تتضمّن الاقتراحين.

وفي بداية الدورة التي يُفترض أن تستمرّ شهرا، وستدرس مشاريع قوانين أخرى، أكد رئيس مجلس الشيوخ محسن ولد الحاج أن جدول الأعمال "يتضمّن مشاريع قوانين مهمة تتعلّق بكلّ جوانب الحياة الوطنية"، بدون أن يشير إلى التعديلات الدستورية.

أما رئيس الجمعية الوطنية محمد ول ابيليل، فقد دعا النواب إلى التصويت على مشروع تعديل الدستور مؤكدا أن تطبيق التعديلات "سيكون له انعكاسات ايجابية على مستقبل الديموقراطية في البلاد".

وكان أعضاء مجلس الشيوخ شعروا بالاستياء من مشروع إلغاء مجلسهم لكنهم تراجعوا عن ذلك بعد لقاءات مع الرئيس ولد عبد العزيز.

ويرى محلّلون أنّ الاجماع في البرلمان "ليس مضمونا" بشأن التعديلات المقترحة.

ويدين تحالف من حوالى 15 حزبا معارضا في المنتدى الوطني للديموقراطية والوحدة، مشروع مراجعة الدستور ودعا إلى تظاهرات جمعت واحدة منها آلاف الأشخاص في نواكشوط في 29 تشرين الأول/أكتوبر.

وفي مؤتمر صحافي عقده في نواكشوط، كرّر زعيم المنتدى موسى فال "رفضه الحازم والقاطع للتعديلات الدستورية التي تصرّ السلطات على تمريرها ضد إرادة الأغلبية الساحقة للشعب والطبقة السياسية".

وشكّك فال في تأكيدات رئيس الدولة الذي أكد في تشرين الأول/أكتوبر الماضي أن عدد الولايات الرئاسية سيبقى محدّدا باثنتين في المراجعة الدستورية المقبلة.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن