الشرق الأوسط

خطة البنتاغون الجديدة لهزم تنظيم "داعش"

الجنرال جوزيف دانفورد (يوتيوب)
إعداد : نبيل نايلي

تعتزم وزارة الدفاع الأميركية تقديم خطة لهزم تنظيم داعش، ومن المقرّر أن تكشف عنها، بحلول يوم الإثنين القادم، في شكل مسودّة. خطة سوف تتجاوز خطر التنظيم في العراق وسوريا لتشمل تهديد الإرهابيين الذين يؤجّجون الصراعات حول العالم.

إعلان

هذا ما أعلنه رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد، Joseph Dunford، يوم الخميس 23 شباط/فبراير 2017، خلال محاضرة في أحد معاهد الأبحاث الأمريكية، Think Tank.

الجنرال الأمريكي صرّح أنها "لا تتعلّق فقط بسوريا والعراق، بل بالتهديد العابر للأقاليم" مشيرا إلى تنظيمات جهادية أخرى كتنظيم القاعدة"، حسب تعبيره.

دانفورد أضاف أيضا أنّ يكون نطاق الخطة الأولية أوسع بكثير ممّا كان يُعتقد في البداية، دون كشف التفاصيل التكتيكية، كتلك المتعلّقة بطلبات إرسال إضافية قوات عسكرية محدّدة.

وأشار إلى أنّ الولايات المتحدة تقدّر أن تنظيم داعش قد جنّد 45 ألف مقاتل أجنبي من أكثر من 100 دولة في جميع أنحاء العالم، مشدّدا على ضرورة أن تعمل الخطة على قطع التواصل بين المجموعات الإرهابية الإقليمية التي تشكل الآن تهديدا عابرا للمنطقة، لتضمن بذلك إمكانية نجاحها.

قائد القوات الأمريكية في بغداد، الجنرال ستيفن تاونسند، Stephen Townsend، أكّد أنه يعتقد أن القوات المدعومة من الولايات المتحدة "ستبسط نفوذها على كلّ من المعاقل الرئيسية للتنظيم، في الموصل والرقة، في غضون الأشهر الـ6 المقبلة.

فيما أعلن الجنرال الأمريكي جوزيف فوتيل، Joseph Votel، قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي، والذي يشرف على القوات الأمريكية في الشرق الاوسط أنّ الولايات المتحدة يمكن أن تحتاج المزيد من القوات الأمريكية في سوريا في نهاية المطاف إلى الإسراع في الحملة.

استعراض استراتيجية جديدة يأتي في لحظة حاسمة ومفصلية في جهود قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في كل من العراق وسوريا، ويمكن أن يؤدي إلى إعادة النظر في بعض القيود التي فرضتها سياسة الإدارة السابقة للرئيس باراك أوباما، مثل القيود على عدد القوات العسكرية المعتمدة.

إعداد : نبيل نايلي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن