تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

وزارة الخارجية الروسية "تفضح" الأخبار الغربية "الكاذبة"

mid.ru
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أنشئت وزارة الخارجية الروسية قسماً جديداً على موقعها الالكتروني مخصص لفضح "الأخبار الكاذبة"، في وقت تتهم فيه موسكو نفسها باستخدام البروباغندا ونشر المعلومات غير الصحيحة لتحقيق أهدافها السياسية.

إعلان

وعرض القسم الجديد الذي سمّي "منشورات وتفنيد" داخل "خدمات صحفية" نماذج عما سماها "منشورات تنقل معلومات زائفة حول روسيا" تطرقت إلى أخبار كوفاة السفير الروسي في الأمم المتحدة والادعاءات عن محاولات تدخل روسية في الانتخابات الفرنسية وقضية سنودن وغيرها.

ونقلت شبكة "BBC" عن المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا قولها إن القسم يهدف إلى تجميع "الأخبار الكاذبة من وسائل الإعلام الغربية الرائدة" وتوفير مصادر أولية للتحقق منها والتصدي لها.

وكثيراً ما اتهمت موسكو نفسها بالريادة في مجال نشر المعلومات الكاذبة خاصة في بعض تقارير الإعلام الروسي الرسمي حول النزاع في أوكرانيا وكذلك فيما خص محاولات التأثير على انتخابات الرئاسة الأمريكية.

رغم ذلك، فإن إلقاء نظرة فاحصة على ما صنفته الوزارة بـ"المعلومات الزائفة" لا يعدو كونه صوراً من مقالات إخبارية مختومة بختم كبير أحمر يصفها بـ"أخبار كاذبة" ويقول أن "لا صلة لها بالواقع"، رغم كونها أخباراً منقولة عن تصريحات صحافية أو هي عبارة عن "تحليل" مستند إلى وقائع.

ومن بين الأخبار مثلاً مقال على موقع مجموعة "بلومبرغ" الإعلامية الأمريكية حول الاتهامات التي وجهها المرشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية إيمانويل ماكرون لروسيا وقال فيها أنه يتعرض لحملة قرصنة ونشر معلومات كاذبة يقودها الكرملين.

ويظهر أيضاً مقال نشرته صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية حول مزاعم عن تخطيط روسيا لقلب نظام الحكم في جمهورية الجبل الأسود. ومقال آخر لـ"نيويورك تايمز" حول معلومات عن تحريك روسيا لبطاريات صواريخ كروز منتهكة بذلك اتفاقاً موقعاً مع الولايات المتحدة عام 1987. ومقال رابع لشبكة "NBC" الأمريكية ينقل عن مصدر استخباري قوله أن القيادة الروسية مستعدة لإعادة إدوارد سنودن إلى الولايا المتحدة كـ"هدية" للرئيس الجديد دونالد ترامب.

لكن ما الذي يزعج وزارة الخارجية في هذه الأخبار؟ ما هو وجه الاعتراض عليها وما هي "الحقائق" أو التوضيحات التي تقدمها لـ"تفنيد" هذه الأخبار؟ لم يقدم القسم الجديد أي تفسير لاعتبار هذه الأخبار "كاذبة" كما لم يقدم أي "تصحيح" لها فيما لو كانت فعلاً خاطئة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.