تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إنكلترا - كرة القدم

زلاتان يهدي كأس الرابطة الإنكليزية إلى مانشستر يونايتد ويسكت منتقديه

زلاتان إبراهيموفيتش يرفع كأس رابطة الاندية الانكليزية ( رويترز26-02-2017)
نص : مونت كارلو الدولية
4 دقائق

"إنه زمن زلاتان!" بهذه العبارة أعلن نادي مانشستر يونايتد تعاقده مع المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش مطلع تموز/يوليو 2016. وبعد نحو سبعة أشهر، بدأ النادي الإنكليزي حصد ثمار هذا الزمن.

إعلان

 

فقد أحرز النادي الشمالي يوم الأحد 26 فبراير/شباط 2017 أول ألقابه في عهد مدربه الجديد البرتغالي جوزيه مورينيو، بفوزه في نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة على ساوثمبتون 3-2، في مباراة اثبت فيها ابراهيموفيتش أنه نجم عالمي بتسجيله هدف التقدم، وهدف الحسم قبيل نهاية المباراة.

أسكت المهاجم السويدي (35 عاما) الأصوات التي وجهت إليه انتقادات حادة لدى قدومه إلى النادي بعد أن سجل 26 هدفا لصالح مانشستر يونايتد منذ بداية الموسم.

ومن الهدف الأول في مباراته الأولى أمام بطل الدوري ليستر سيتي وصولا إلى هدفيه أمام ساوثمبتون، بات ابراهيموفيتش محوريا في خطط مورينيو الساعي لاستعادة بعض الأمجاد التي افتقدها يونايتد منذ رحيل مدربه الإسكتلندي اليكس فيرغسون.

وقال مورينيو بعد أحراز كأس الرابطة الإنكليزية "ابراهيموفيتش فاز لنا بالمباراة لأنه كان رائعا (...) ابراهيموفيتش صنع الفرق. هو منحنا الكأس".

وبات في رصيد ابراهيموفيتش هذا الموسم 26 هدفا في 38 مباراة في مختلف المسابقات، وهو يسير بخطى واثقة نحو تخطي حاجز الثلاثين هدفا في الموسم الواحد للموسم السادس تواليا.

وسجل النجم السابق لباريس سان جرمان الفرنسي 35 هدفا في موسم 2011-2012، ومثلها في الموسم التالي، و41 في موسم 2013-2014، و30 في موسم 2014-2015، و50 في الموسم الماضي.

وفي تشكيلة يونايتد، سجل "ايبرا" بمفرده أكثر من ثلاثة هدافين مجتمعين، وهم الإسباني خوان ماتا (تسعة أهداف) والفرنسي بول بوغبا والإنكليزي ماركوس راشفورد (سبعة أهداف لكل منهما).

ايبرا: "أنا كالخمر"

يفرض ابراهيموفيتش سطوته على ارض الملعب، وهو لم يخف أبدا اعتداده بنفسه، في أسلوب مشابه للنجم الفرنسي السابق اريك كونتونا، أحد أبرز وجوه المرحلة الذهبية التي خبرها النادي الإنكليزي في تسعينات القرن الماضي.

وقال ابراهيموفيتش في تصريحات سابقة له "كلما تقدمت بالسن، كلما أصبحت أفضل"، مضيفا "أنا كالخمر (...) على رغم بلوغي الخامسة والثلاثين، اشعر أنني في العشرين، وأستطيع اللعب حتى الخمسين".

وتابع "أنا استمتع باللعب".

ولم يأت تألق ابراهيموفيتش في هذه السن وفي بطولة تعد من الأكثر تطلبا بدنيا في أوروبا، من عدم. فاللاعب الفارع الطول يولي اهتماما كبيرا بلياقته البدنية. ومارس منذ شبابه الألعاب القتالية وحمل الحزام الأسود في رياضة التايكواندو.

وقال اللاعب السويدي "ما فاجأني في الكرة الإنكليزية إنه لا يمكن السيطرة عليها. الإيقاع سريع جدا من الدفاع إلى الهجوم لكن يتعين على كل لاعب أن يتأقلم مع هذه الأجواء من الناحية البدنية. بالنسبة لي فقد لعبت في بطولات مختلفة ونجحت في التأقلم مع متطلباتها".

وقدم ابراهيموفيتش إلى مانشستر بموجب انتقال حر من باريس سان جرمان الفرنسي، في عقد يمتد لعام واحد، إلا أن أداءه في الفترة الأخيرة دفع المدرب مورينيو يوم الأحد إلى تأكيد رغبته ببقائه موسما إضافيا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.