تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مصر تمنع الرجوب، خصم محمد دحلان في فتح، من الدخول إلى أراضيها

يوتيوب
نص : مونت كارلو الدولية
4 دقائق

منعت السلطات المصرية أمين سر حركة فتح اللواء جبريل الرجوب من دخول أراضيها وأعادته من مطار القاهرة على الطائرة نفسها القادمة من الاردن التي كان وصل فيها، وفق ما أعلنه المسئول الفلسطيني.

إعلان

الرجوب وصل إلى القاهرة استجابة لدعوة من أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، للمشاركة في أعمال المؤتمر الوزاري العربي حول الإرهاب والتنمية الاجتماعية، الذي عقد تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في مدينة شرم الشيخ، على مدار يومين، وبمشاركة عدد من الوفود العربية، وباعتباره رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، وتم استقباله في قاعة كبار الزوار وكان وزير الرياضة والشباب المصري في انتظاره، وأوضح الرجوب أن إحدى الجهات الأمنية المصرية اعترضت على دخوله إلى البلاد.

وهذه هي المرة الأولى التي تمنع مصر من الدخول إلى أراضيها مسؤولا فلسطينيا بحجم الرجوب، الذي تقلد عدة مناصب في السلطة الفلسطينية، من بينها منصب مدير الأمن الوقائي، وكذلك مستشار الأمن القومي، قبل أن يصبح عضوا في اللجنة المركزية لحركة فتح، ويختار أمين سرها.

وفي الآونة الأخيرة تردد أن توترا كبيرا شاب العلاقات الفلسطينية – المصرية على خلفية رفض فتح والرئيس محمود عباس وساطة القاهرة لإعادة محمد دحلان لصفوف "فتح"، ويبدو أن أمين سر حركة فتح من أكثر قيادات الحركة التي تعارض عودة دحلان إلى صفوفها، وكان أحد أعضاء الوفد الفتحاوي الذي كان قد التقى، قبل أشهر في القاهرة، وفد الرباعية العربية، والذي يضم السعودية والأردن ومصر والإمارات، حيث يحث اللقاء ملف عودة دحلان إلى فتح.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد نجح في إقصاء دحلان بصورة مهينة وبالضربة القاضية، لكن دحلان ما زال يتمتع بنفوذ في الشارع الفلسطيني ويحظى بدعم مصري واضح، بينما تبدو فرص جبريل الرجوب أكبر من دحلان لخلافة محمود عباس الذي بلغ من السن 81 عاما وأعلن عدة مرات عن رغبته في اعتزال العمل السياسي.

لم يصدر أي بيان عن السلطات المصرية لتوضيح أسباب منع الرجوب من الدخول إلى مصر، أثار احتجاجات فلسطينية، حيث أعلن وزير العدل الفلسطيني علي أبو دياك انسحابه من المؤتمر الذي كان يشارك فيه أيضا، معلنا أن انسحابه احتجاجا على منع الرجوب، وغادر مصر على الفور.

تيسير نصر الله، عضو المجلس الثوري في حركة فتح، اعتبر منع الرجوب تطور خطير في العلاقة بين مصر والسلطة الفلسطينية، وأن الأمر يشكل رسالة سلبية ضد حركة فتح لأن الرجوب يمثل الحركة، واصفًا السلوك المصري بـ"المستهجن والمستغرب وغير المبرر"، وبحاجة لتوضيح من السلطات المصرية، وأضاف قائلا "واضح أن هناك موقف مصري سلبي من الرئيس محمود عباس وحركة فتح، ونأمل أن يكون عابرًا في العلاقة معها".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.