تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الجيش السوري يدخل مدينة تدمر التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"

(أرشيف)

دخل الجيش السوري مدينة تدمر التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية مساء الأربعاء 1 مارس 2017 بعد معارك عنيفة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

إعلان

 

وصرح مدير المرصد رامي عبد الرحمن "دخل الجيش السوري حيا في غرب مدينة تدمر وسيطر على أجزاء منه".

وأضاف "هناك اشتباكات وقصف على المدينة".

وكان عبد الرحمن قد صرح سابقا أن القوات السورية تدعمها القوت الروسية سيطرت على عدد من التلال المشرفة على المدينة.

وأضاف أن قلعة تدمر الواقعة غرب المدينة "باتت تحت السيطرة النارية للجيش".

وبحسب المرصد، فإن "مقاتلي التنظيم انسحبوا من القلعة من دون أن تدخلها قوات النظام بعد خشية من وجود انتحاريين داخلها".

وألحق تنظيم الدولة الإسلامية أضراراً بالغة بآثار المدينة خلال سيطرته عليها في الفترة الممتدة من أيار/مايو 2015 حتى آذار/مارس 2016.

وأكد الإعلام السوري الرسمي الأربعاء سيطرة القوات الحكومية على منطقة مهمة حول تدمر.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن "وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة فرضت بعد ظهر اليوم سيطرتها الكاملة على جبل هيال وجميع التلال المشرفة على منطقة القصور في مدينة تدمر".

واكد مصدر عسكري في دمشق لفرانس تقدم الجيش في محيط المدينة حيث سيطر على "مفترق طرق استراتيجي" قال انه يعد "مفتاحا للدخول إلى المدينة".

وبعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على تدمر عليها مجددا قبل نحو ثلاثة أشهر، دمر التنظيم التترابيلون الأثري المؤلف من 16 عموداً، كما الحق أضرارا كبيرة بواجهة المسرح الروماني.

ووصفت الأمم المتحدة ذلك بـ"جريمة حرب جديدة".

واستعادت دمشق الثلاثاء تمثالين نصفيين تم ترميمهما في إيطاليا بعدما دمرهما التنظيم خلال سيطرته في المرة الأولى على المدينة.

ويعود تاريخ تدمر "عروس البادية" إلى أكثر من الفي سنة وهي مدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) للتراث العالمي الإنساني. وتشتهر بأعمدتها الرومانية ومعابدها ومدافنها الملكية التي تشهد على عظمة تاريخها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.