تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

بدء محاكمة قاصر كان ينوي قتل أستاذ يهودي بساطور في مارسيليا

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

بدأت الاربعاء في جلسة مغلقة امام محكمة للأحداث في باريس محاكمة قاصر مال الى التطرف، بتهمة محاولة قتل استاذ يهودي مطلع 2016 بساطور في فرنسا.

إعلان

وهو اول هجوم ذو طابع جهادي يرتكب على الاراضي الفرنسية في السنوات الاخيرة واول مرة تنظر محكمة للاحداث في ملف يتعلق بالارهاب.

والشاب التركي الكردي الاصل الذي كان في الـ15 عند وقوع الحادث - يذكر ان المقاتلين الاكراد يحاربون تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا - قال انه تصرف "باسم الله " واراد "ان يقتل يهودا وشرطيين" الذين وصفهم بانهم "كفار".

كما اكد انه بايع تنظيم الدولة الاسلامية موضحا انه تصرف بمفرده. ويوجه التنظيم المتطرف دعوات لأنصاره لارتكاب اعمال قتل معزولة في دول يعتبرها عدوة كفرنسا التي شهدت منذ 2015 موجة اعتداءات غير مسبوقة.

ومنذ ايداعه السجن قبل اكثر من عام ادرك الفتى خطورة فعلته "وهو نادم" كما صرح للصحافيين محاميه الذي اكد ان موكله ينوي الاعتذار من الضحية خلال محاكمته.

ويترقب الاستاذ بنيامين امسيليم الحصول على اعتذارات التي ستكون بالنسبة له "محطة مهمة للمضي قدما ومواصلة حياة طبيعية".

وبنيامين امسيليم الاستاذ في مدرسة لاهوت تعرض لهجوم في الشارع في مارسيليا (جنوب شرق) في 11 كانون الثاني/يناير 2016. وتمكن من تفادي الضربات بكتاب التوراة الذي كان يحمله ولم يصب الا بجروح طفيفة.

وكان المسؤول عن اليهود في مارسيليا دعا الى عدم ارتداء القلنصوة في الشارع لدواع امنية ما اثار جدلا كبيرا.

وقد يتعرض الفتى لعقوبة السجن قد تصل الى 20 عاما وهو يلاحق بتهمة محاولة القتل خصوصا وان الضحية تنتمي الى ديانة محددة وبالانتماء الى مجموعة ارهابية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.