تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

100 ملياردير بالدولار في برلمان الصين الشيوعية!

البرلمان الصيني ( أرشيف)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

يضم البرلمان الصيني نحو مائة ملياردير ثرواتهم بالدولار وتفوق ثروة 209 من الأكثر ثراء منهم إجمالي الناتج الداخلي لبلجيكا، وفق ما نشرته مجلة "هورون" الجمعة 3 مارس 2017 في بداية الدورة السنوية للمجالس المحلية المنتخبة في البلد الشيوعي المترامي الأطراف.

إعلان

 

وفي أروقة قصر الشعب الضخم في ساحة تيانانمين في بكين تجتمع النخبة السياسية ككل سنة وعلى مدى عشرة أيام مع كبار قادة الحزب الشيوعي.

وبدأت الجمعة الدورة السنوية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني وهي هيئة تشاورية ومن ثم الأحد 5 مارس مؤتمر مجلس الشعب الصيني أو البرلمان المنبثق عن المجالس المحلية.

يضم المؤتمر الاستشاري ومجلس الشعب نحو 5100 عضو بينهم 209 موفدين تتجاوز ثروة كل منهم ملياري يوان (276 مليون يورو) وفق تقرير لمعهد "هورون" البحثي تلقته فرانس برس.

وأفاد التقرير أن ثرواتهم مجتمعة تصل إلى 3500 مليار يوان (483 مليار يورو) وهو يوازي إجمالي الناتج الداخلي لبلدان مثل بلجيكا أو السويد أو بولندا.

وقالت "هورون" التي تعد سنويا قائمة مرجعية للثروة في الصين، انهم في غالبيتهم العظمى رجال أعمال وليسوا كوادر حزبية ارتقت في صفوف الحزب الشيوعي.

ومن بينهم أصحاب شركات الإنترنت العملاقة "تنسنت" (بوني ما) و"بايدو" (روبن لي) وصاحب شركة "خاومي" (لي جون) للهواتف الذكية وملك المشروبات غير الكحولية (تسونغ تشين هو، على رأس مجموعة واهاها).

على الرغم من حملة واسعة لمحاربة الفساد أعلنها الرئيس شي جينبينغ منذ 2013 لتطهير صفوف الحزب، لا يزال أصحاب الشركات الخاصة موضع ترحيب في قصر تيانانمين مع سعي بكين إلى إعادة توجيه اقتصادها نحو الاستهلاك الداخلي.

يتم اختيار أعضاء البرلمان على مستوى الدوائر المحلية الخاضعة هي نفسها للسلطات المركزية.

غير أن بعض رجال الأعمال الأثرياء قد يلجؤون إلى البقاء بعيدا عن الأضواء هذه السنة في حين يضاعف الحزب الشيوعي هجماته ضد "المضاربين في قطاع العقارات" و"تماسيح قطاع المال".

ومن بين البرلمانيين ارتفعت ثروات نحو مائة منهم بنسبة 64% وفق "هورون" وهو تراكم للثروة أسرع من اتساع الاقتصاد الصيني الذي تراجع نموه خلال السنوات الماضية إلى أدني من 7%.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.